أمريكا تسمح للجاسوس بولارد بالسفر إلى إسرائيل

أمريكا تسمح للجاسوس بولارد بالسفر إلى إسرائيل







أعلنت وزارة العدل الأمريكية، مساء أمس الجمعة، أن الجاسوس الأمريكي اليهودي السابق جوناثان بولارد الذي يشكل محور خلاف بين واشنطن وإسرائيل، أنهى عقوبته الجمعة وأصبح حراً في مغادرة الولايات المتحدة. وكان هذا المحلل السابق في استخبارات سلاح البحرية الأمريكي أوقف في 1985 بتهمة التجسس لحساب الدولة العبرية. وحكم في 1987 بالسجن مدى الحياة في 1987 بالسجن مدى الحياة على الرغم من اقراره …




الجاسوس بولارد (أرشيف)


أعلنت وزارة العدل الأمريكية، مساء أمس الجمعة، أن الجاسوس الأمريكي اليهودي السابق جوناثان بولارد الذي يشكل محور خلاف بين واشنطن وإسرائيل، أنهى عقوبته الجمعة وأصبح حراً في مغادرة الولايات المتحدة.

وكان هذا المحلل السابق في استخبارات سلاح البحرية الأمريكي أوقف في 1985 بتهمة التجسس لحساب الدولة العبرية. وحكم في 1987 بالسجن مدى الحياة في 1987 بالسجن مدى الحياة على الرغم من اقراره بالذنب في اطار اتفاق أبرمه محاموه مع المحكمة أملاً في تخفيف العقوبة.

وفي أوج الحرب الباردة، سببت هذه القضية أزمة حادة بين الولايات المتحدة واسرائيل، توقفت بوعد قطعته الدولة العبرية بوقف كل نشاطاتها التجسسية على الأراضي الأمريكية.

وبعدما أمضى ثلاثين عاما في السجن، أطلق سراحه في نوفمبر(تشرين الثاني) 2015 مع إلزامه بوضع سوار الكتروني للمراقبة، واحترام منع للتنقل، كما منع من العمل مع اي شركة حواسيبها غير مزودة ببرنامج الحكومة الاميركية الالكتروني للمراقبة، ومنع بولارد أيضا من مغادرة الأراضي الأمريكي لمدة إضافية تبلغ خمس سنوات.

وفي نهاية هذه الفترة كان بإمكان “لجنة مراقبة الإفراج المشروط” الوكالة التابعة لوزارة العدل، إطالة أمد وضعه هذا، لكن وزارة العدل قالت في بيان “بعد مراجعة قضية السيد بولارد، توصلت لجنة الافراج المشروط الأمريكية إلى أنه لا توجد أدلة تقود الى الاستنتاج بأنه يمكن أن أن يخرق القانون”.

وأضافت اللجنة أنها نتيجة لذلك “أمرت برفع الشروط المفروضة على إطلاق سراحه”.

كان بولارد الذي يبلغ من العمر اليوم 66 عاما، عبّر باستمرار عن رغبته في الانتقال إلى إسرائيل التي حصل على جنسيتها في 1995 ويعتبر بطلاً قومياً فيها.

وقال إليوت لوير وجاك سميلمان محاميا بولارد في بيان “نحن ممتنان ومسروران لأن موكلنا تحرر أخيرا من كل القيود وهو الآن رجل حر”. واضافا “نتطلع إلى رؤية موكلنا في اسرائيل”.

ولم يؤكد المحاميان ما إذا كان بولارد ينوي مغادرة نيويورك التي يقيم فيها منذ 2015، قريبا. وأوضحا أنه “مسرور لتمكنه أخيرا من مساعدة زوجته إستر” التي تعاني من مرض السرطان.

وتابعا أن “بولارد يرغب في أن يعرف الناس أن زوجته وليس أي شخص آخر، هي من ساعده على البقاء حيا طوال السنوات التي قضاها في السجن”.

وشكر بولارد في البيان نفسه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والسفير الاسرائيلي في الولايات المتحدة رون ديرمر على الجهود التي بذلاها من اجله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً