عبيد الطاير يشارك في الاجتماع الختامي لوزراء مالية مجموعة العشرين

عبيد الطاير يشارك في الاجتماع الختامي لوزراء مالية مجموعة العشرين







شارك وزير الدولة للشؤون المالية عبيد حميد الطاير، ممثلاً عن دولة الإمارات، أمس الجمعة في الاجتماع الختامي لوزراء المالية ضمن اجتماعات المسار المالي لمجموعة العشرين “G20”. وعقد الاجتماع عبر تقنيات الاتصال المرئي، لاستعراض مخططات المسار المالي لمرحلة ما بعد جائحة كورونا.وحضر الاجتماع الذي ترأسته السعودية، وزراء المالية من دول مجموعة العشرين وممثلون عن المنظمات…




alt


شارك وزير الدولة للشؤون المالية عبيد حميد الطاير، ممثلاً عن دولة الإمارات، أمس الجمعة في الاجتماع الختامي لوزراء المالية ضمن اجتماعات المسار المالي لمجموعة العشرين “G20”.

وعقد الاجتماع عبر تقنيات الاتصال المرئي، لاستعراض مخططات المسار المالي لمرحلة ما بعد جائحة كورونا.

وحضر الاجتماع الذي ترأسته السعودية، وزراء المالية من دول مجموعة العشرين وممثلون عن المنظمات الدولية.

وأشار عبيد حميد الطاير إلى أهمية تمويل البنية التحتية وتعزيز تدفق الاستثمارات كمحفزات رئيسية لتسريع عملية الانتعاش الاقتصادي لمرحلة ما بعد انتهاء جائحة انتشار وباء كورونا وتحقيق نمو اقتصادي قوي ومستدام ومتوازن لمختلف دول العالم.

وأكد الطاير أن “المسار المشترك نحو التعافي الاقتصادي، يتطلب تبني طرق تمويل جديدة لبناء بنية تحتية مرنة مع ضرورة تعزيز العمل المشترك مع القطاع الخاص لخلق أشكال جديدة من نماذج الاستثمار لتسريع عملية التنمية”.

وعقد سابقاً الاجتماع السابع لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وشارك فيه وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية من دول مجموعة العشرين وممثلون عن الدول المدعوة والمنظمات الدولية والإقليمية، وناقش الاجتماع آخر المستجدات الاقتصادية والتطورات المتعلقة بمبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين.

وشدد عبيد حميد الطاير على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه المنظمات الدولية في دعم “مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين”، ونوه إلى أن “مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين، تعتبر مبادرة نموذجية لتوفير الموارد المالية للدول المحتاجة لمواجهة تداعيات جائحة وباء كورونا وسيكون لها أثر إيجابي كبير على المدى المتوسط والبعيد”، مشيراً إلى أن المنظمات الدولية تمتلك القدرة لتحقيق نقلة نوعية في إيصال هذه المبادرة للدول المحتاجة والمؤهلة وذلك من خلال تسهيل التواصل والتنسيق مع الدول الدائنة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً