الأمم المتحدة تحتاج 200 مليون دولار لمساعدة اللاجئين الإثيوبيين في السودان

الأمم المتحدة تحتاج 200 مليون دولار لمساعدة اللاجئين الإثيوبيين في السودان







أعلن مسؤولان في الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن المنظمة بحاجة إلى نحو مئتي مليون دولار لمساعدة آلاف اللاجئين الذين يتدفّقون إلى السودان هرباً من القتال الدائر في إثيوبيا. وعبر أكثر من 30 ألف شخص إلى حد الآن الحدود إلى السودان هرباً من المعارك الدائرة في إثيوبيا، في حين تتوقّع الأمم المتحدة أن يرتفع هذا العدد إلى مئتي ألف …




لاجئون إثيوبيون من تيغراي (أرشيف)


أعلن مسؤولان في الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن المنظمة بحاجة إلى نحو مئتي مليون دولار لمساعدة آلاف اللاجئين الذين يتدفّقون إلى السودان هرباً من القتال الدائر في إثيوبيا.

وعبر أكثر من 30 ألف شخص إلى حد الآن الحدود إلى السودان هرباً من المعارك الدائرة في إثيوبيا، في حين تتوقّع الأمم المتحدة أن يرتفع هذا العدد إلى مئتي ألف خلال الأشهر الستة المقبلة.

وأطلق رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد في الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني) حملة عسكرية في منطقة تيغراي، بهدف إطاحة سلطات الإقليم التي يتّهمها بالتمرّد على الحكومة المركزية وبالسعي لإضعافها.

وتفيد تقارير بمقتل المئات في المعارك.

وقال ممثل المفوضية العليا للاجئين في السودان آكسل بيشوب، إنه يتعذّر معرفة عدد الذين قد يعبرون الحدود هرباً من المعارك في إثيوبيا، لكن إذا كان عدد هؤلاء يقدّر بما بين ألفين وأربعة آلاف يومياً، “فعلينا أن نستعد” لما يصل إلى مئتي ألف لاجئ.

وأضاف مؤتمر عبر الفيديو من جنيف: “هذه الأرقام ليست توقعات، إنها أرقام يتعيّن التخطيط على أساسها لكي نكون على أهبة الاستعداد في حال حصول ذلك”.

وسبق أن أعلنت مصادر حكومة سودانية أنها تتوقّع لجوء ما يصل إلى مئتي ألف إثيوبي إلى أراضي السودان هرباً من المعارك الدائرة في بلادهم.

وقال بيشوب: “سنطلب مبلغاً أولياً لإطلاق هذه الاستجابة قدره 50 مليون دولار، ومن المرجّح أن يرتفع مع مرور الوقت خصوصا في 2021 ليبلغ مئتي مليون دولار”.

وأضاف أن المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة تحاول نقل اللاجئين إلى مخيمات بعيدة عن الحدود، في إجراء احترازي لتخفيف الضغط عن المناطق الحدودية.

ومن جنيف قال المتحدث باسم المفوضية بابار بالوش، إن اللاجئين يصلون إلى مناطق سودانية نائية وضعيفة البنى التحتية.

وأضاف “يقول لنا اللاجئون إنهم كانوا يعيشون حياتهم اليومية العادية حين اندلعت المعارك بشكل مفاجئ، لقد التقينا مدرّسين وممرضين وموظفين ومزارعين وطلبة فوجئوا تماما باندلاع المعارك”.

وتابع “فر كثر بما تيسّر عليهم حمله واضطروا للسير ساعات وعبور نهر بحثاً من الأمان في السودان”.

وقال بالوش “تعذّر الوصول إلى من هم بحاجة، وتعذّر إدخال المساعدات إلى المنطقة أمران يشكّلان عائقاً كبيراً”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً