دراسة ألمانية تحذر من ظهور جماعات يمينية متطرفة عابرة للحدود

دراسة ألمانية تحذر من ظهور جماعات يمينية متطرفة عابرة للحدود







حذرت دراسة كلفت وزارة الخارجية الألمانية بإجرائها، من عناصر يمينية متطرفة مستعدة للعنف. وجاء في الدراسة، التي نشرتها صحيفة “فيلت” الألمانية، أنه منذ 2014 ظهرت “حركة يمينية متطرفة جديدة بلا قيادة، عابرة للحدود، تتبنى عقيدة نهاية العالم، وذات توجه يميل للعنف”.وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في تصريحات للصحيفة: “هذا الوسط يتصرف ويترابط على نحو متزايد على …




متظاهرون من أقصى اليمين الألماني المتطرف يواجهون طوقاً أمنياً (أرشيف)


حذرت دراسة كلفت وزارة الخارجية الألمانية بإجرائها، من عناصر يمينية متطرفة مستعدة للعنف.

وجاء في الدراسة، التي نشرتها صحيفة “فيلت” الألمانية، أنه منذ 2014 ظهرت “حركة يمينية متطرفة جديدة بلا قيادة، عابرة للحدود، تتبنى عقيدة نهاية العالم، وذات توجه يميل للعنف”.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في تصريحات للصحيفة: “هذا الوسط يتصرف ويترابط على نحو متزايد على الصعيد الدولي. حتى الآن، أجري القليل من الأبحاث حول القنوات التي يتواصل الارهابيون اليمينيون من خلالها”.

وذكر ماس أن هذه الدراسة توفر الآن معلومات قيمة عن الأمر، وقال: “لاتخاذ إجراءات أفضل مع شركائنا ضد الهياكل الإرهابية اليمينية، وضعنا هذا الموضوع على جدول الأعمال خلال رئاستنا لمجلس الاتحاد الأوروبي وفي الأمم المتحدة، وسنواصل متابعته بشكل مكثف”.

وحسب صحيفة “فيلت”، بحثت الدراسة الصلات بين المتطرفين اليمينيين الذين لديهم ميل للعنف في ألمانيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، وفي دولتين اسكندنافيتين.

وجاء في الدراسة أن جائحة كورونا خاصةً أتاحت للمتطرفين اليمينيين توسيع “جهودهم التعبوية حول أساطير المؤامرة المناهضة للحكومة”، لانتقاد القيود الحالية، والتي تصور على أنها تأسيس لـ”دولة بوليسية”.

وأشارت الدراسة إلى أن الأوساط اليمينية المتطرفة تحاول أيضا الاستفادة من الجدل الدائر حول لقاح وشيك مضاد لكورونا، لتسخير معارضي اللقاح لأغراضهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً