«الصحة» تشارك في مبادرة عالمية لاكتشاف السرطان

«الصحة» تشارك في مبادرة عالمية لاكتشاف السرطان







شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في توقيع مذكرة تفاهم لوضع إطار لمبادرة HCFL، التي تهدف إلى تحفيز الرقمنة والذكاء الاصطناعي في تقديم الرعاية الصحية والكشف عن السرطان، من خلال تعزيز الابتكار في المستقبل، وتطوير تطبيقات التكنولوجيا والاكتشاف العلمي في مجالات الرعاية الصحية.

ff-og-image-inserted

من خلال تعزيز الابتكار في المستقبل

شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في توقيع مذكرة تفاهم لوضع إطار لمبادرة HCFL، التي تهدف إلى تحفيز الرقمنة والذكاء الاصطناعي في تقديم الرعاية الصحية والكشف عن السرطان، من خلال تعزيز الابتكار في المستقبل، وتطوير تطبيقات التكنولوجيا والاكتشاف العلمي في مجالات الرعاية الصحية.

وتحدد الاتفاقية المجالات ذات الأولوية والأهداف المشتركة لبناء تعاون مؤثر ومستدام، يعد مفتاح تحول الرعاية الصحية للعقد المقبل، في إطار مبادرة تعاونية على مستوى عالمي، وتعد مذكرة نقطة انطلاق للتحول التكنولوجي في تقديم خدمات الرعاية الصحية نحو المستقبل.

وتتألف مجموعة عمل HCFL، إضافة إلى الوزارة، من شركة استرازينيكا الدوائية العالمية، Tricog Health ، NASSCOM من الهند، ومؤسسة Skolkovo من روسيا، ومعهد أبحاث الممارسين العامين (الأطباء) GPRI في هولندا، وجامعة تايبيه الطبية في تايوان، وكلية سوي هوك للصحة العامة في جامعة سنغافورة الوطنية، والمركز الوطني للسرطان في سنغافورة، وكل من شركة سبيربنك، وفيليبس للأبحاث في روسيا.

وأكد مدير مركز التدريب والتطوير الرئيس التنفيذي للابتكار في الوزارة، صقر الحميري، أهمية المشاركة في مجموعة HFCL لتعزيز فرص الابتكار والتعاون الدولي والشراكة مع مؤسسات دولية مرموقة، لتطوير تقنيات الرعاية الصحية المختلفة والتطبيقات المبتكرة ذات الصلة بمذكرة التفاهم.

وشرح أن هدف مذكرة التفاهم هو تحسين ظروف المرضى الصحية من خلال الاكتشاف المبكر للسرطان، وتحديد العلاج المناسب بالاستناد إلى خوارزميات تعتمد على الذكاء الاصطناعي، التي ستحسن النتائج الإجمالية للمرضى ومعدلات الشفاء، حيث يسعى أعضاء HCLF لتخفيف عبء الفحص والتشخيص غير الدقيق أحياناً لأورام السرطان بناء على تحليل كميات كبيرة من البيانات الصحية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً