دراسة: ما العلاقة بين الشعور بالخوف واضطرابات النوم

دراسة: ما العلاقة بين الشعور بالخوف واضطرابات النوم







صحةجدة- ولاء حداد الخميس,19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 – 20:00 النوم عملية أساسية يقوم عليها نمو جسم الإنسان، ولا يمكن الاستغناء عنها، والأهم أن للنوم تأثير على كافة أجهزة الجسم بما فيها الجهاز العصبي، و الذي أكدت الدراسات مؤخرا مدى تأثير النوم عليه، وهاهي دراسة تربط بين اضطرابات النوم والشعور بالخوف والتوتر. الخوف اضطرابات النوم: كشفت دراسة حديثة أن النوم يؤثر بشكل ملحوظ…

صحةجدة- ولاء حداد

الخميس,19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 – 20:00

النوم عملية أساسية يقوم عليها نمو جسم الإنسان، ولا يمكن الاستغناء عنها، والأهم أن للنوم تأثير على كافة أجهزة الجسم بما فيها الجهاز العصبي، و الذي أكدت الدراسات مؤخرا مدى تأثير النوم عليه، وهاهي دراسة تربط بين اضطرابات النوم والشعور بالخوف والتوتر.

الخوف اضطرابات النوم:

النوم يؤثر على الحالة النفسية

كشفت دراسة حديثة أن النوم يؤثر بشكل ملحوظ على إحساسنا بالخوف، وهو ما يعني أن الأشخاص الذين يعانون الأرق يصبحون أكثر عرضة لهذا الاضطراب النفسي.

وبحسب موقع “ميديكال نيوز توداي”، فإن الأشخاص الذين يشكون الأرق هم أكثر عرضة بواقع ثلاث مرات ليعانوا اضطراب القلق مقارنة بمن يخلدون إلى النوم بشكل عادي.

تفاصيل الدراسة:

اعتمد المصدر على مراجعة عدد من الدراسات التي صدرت بشأن النوم، خلال سنة 2019، وأظهرت البيانات أن اضطرابات النوم أمر شائع وسط الأشخاص الذين يعملون في قطاعي الصحة والجيش، وهؤلاء يصبحون أكثر عرضة للإصابة بـ”اضطراب ما بعد الصدمة”.

ووجد الباحثون أن عدم الوصول إلى مرحلة “حركة العين السريعة” في النوم، وهي التي تشهد رؤية الأحلام، يؤدي إلى خطر متزايد للإصابة بالصدمة.

النوم وصحة الدماغ:

اضطرابات النوم تزيد من الشعور بالخوف

ذكرت دراسة منشورة في صحيفة “بيولوجيكال سيكياتري” (علم النفس البيولوجي)، أن اضطرابات النوم تربك قدرة الدماغ على نسيان الأشياء التي من شأنها أن تثير لديه إحساسا بالخوف في اليوم الموالي.

وأجرى باحثان أميركيان مرموقان هما آن جيرمان من جامعة بيتسبورغ، وإدوارد باس سكوت، من جامعة هارفارد ومستشفى ماساشوستس العام، دراسة مفصلة لمعرفة آثار عدم أخذ قسط كاف ومريح من النوم.

وشملت الدراسة الطبية 154 متطوعا ناموا داخل المختبر حتى يتمكن الباحثون من رصد التأثيرات التي ستلحق بهم من جراء النوم المريح أو المضطرب، وذلك على مدى ثلاث ليال.

وعندما أجريت عمليات تصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغة المشاركين، تبين أن من ناموا بشكل طبيعي، كانوا أقل شعورا بالخوف عند “الاستثارة”، بينما زادت هذه المخاوف بشكل ملحوظ وسط المشاركين الذين حُرموا من النوم بشكل مريح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً