أمريكا تنفذ ثامن عقوبة إعدام في عهد ترامب الخميس المقبل

أمريكا تنفذ ثامن عقوبة إعدام في عهد ترامب الخميس المقبل







تنفذ الولايات المتحدة، الخميس، ثامن عملية إعدام فدرالية منذ استئناف تنفيذ هذه العقوبة في الصيف بعد تجميدها طوال 17 عاماً، في وقت يعارضها الرئيس المنتخب جو بايدن.

تنفذ الولايات المتحدة، الخميس، ثامن عملية إعدام فدرالية منذ استئناف تنفيذ هذه العقوبة في الصيف بعد تجميدها طوال 17 عاماً، في وقت يعارضها الرئيس المنتخب جو بايدن.

وفي حين توقفت الولايات الأمريكية جميعها تقريباً عن تنفيذ عقوبة الإعدام منذ بدء تفشي وباء كوفيد-19، قامت إدارة ترامب في المقابل بعدد غير مسبوق من الإعدامات الفدرالية بلغت سبعة منذ يوليو، بالمقارنة مع ثلاثة خلال السنوات الـ45 الأخيرة.

وبالرغم من هزيمة ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في نوفمبر، أبقت إدارته على ثلاث عمليات إعدام جديدة بالحقنة القاتلة مقررة قبل نهاية السنة، ومن ضمنها إعدام أورلاندو هول الخميس.

وأورلاندو هول أمريكي أسود عمره 49 عاماً، حكمت عليه هيئة محلفين جميع أعضائها من البيض عام 1995 بالإعدام لإدانته باغتصاب وقتل فتاة عمرها 16 عاماً، قام بالتواطؤ مع شركاء بضربها ودفنها حية في سياق عملية تسوية حسابات.

وقال محامياه، مارشا ويدر وروبرت أوين، إن هول “لم ينفِ يوماً الدور الذي قام به في مقتل ليزا رينيه المأساوي، لكن هيئة المحلفين التي حكمت عليه لم تكن تعرف شيئاً” عن الصدمات التي تلقاها في طفولته، منددين كذلك بـ”أفكار مسبقة عنصرية” خلال المحاكمة.

ورأى المحاميان أن ملفّه “يعكس التباينات العرقية المقلقة على صعيد عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة” حيث يشكل السود 45% من المحكوم عليهم بالإعدام، في حين أنهم لا يمثلون سوى 13% من مجموع السكان.

وينظر القضاء في الولايات المتحدة في معظم الجرائم على مستوى الولايات، لكن جريمة قتل ليزا رينيه جرت بين تكساس وأركنسو، ما يبرر تناول القضاء الفدرالي القضية.

ومن المقرر حقن أورلاندو هول بمادة بنتوباربيتال القاتلة في السجن الفدرالي في مدينة تيري هوت بولاية إنديانا، ما لم توافق المحكمة العليا على تأجيل الإعدام.

ولفت المركز الإعلامي حول عقوبة الإعدام إلى أنه في حال رفضت المحكمة العليا التماسه الأخير، فسيكون أول محكوم عليه خلال 131 عاماً ينفَّذ بحقه حكم الإعدام في عهد إدارة منتهية ولايتها.

كما تعتزم الحكومة الفدرالية لأول مرة منذ نحو سبعين عاماً، إعدام امرأة هي ليزا مونتغومري في 8 ديسمبر، وطلب محاموها تأجيل العملية لإصابتهم بوباء كوفيد-19.

ومن المقرر أيضاً إعدام براندون برنار في 10 ديسمبر.

وأشار الديمقراطي بايدن، الذي يتسلم مهام الرئاسة في 20 يناير، إلى مخاطر حصول أخطاء في تنفيذ عقوبة الإعدام، ووعد بالعمل مع الكونغرس لإقرار قانون يلغي عقوبة الإعدام على المستوى الفدرالي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً