المكسيك تدرس إنهاء التعاون مع أمريكا

المكسيك تدرس إنهاء التعاون مع أمريكا







قال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرار اليوم الخميس إن المكسيك وضعت كل أوجه التعاون الأمريكي- المكسيكي قيد النظر بعد إلقاء القبض على وزير الدفاع السابق سلفادور سيينفويجوس في لوس أنجليس دون علم مسبق للبلاد، حسبما ذكرت وكالة بومبرغ للأنباء. وأضاف إبرار في مؤتمر صحافي إلى جانب الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، إن الولايات المتحدة انتهكت اتفاق عام 1992 بأن جميع…




زير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرار (أرشيف)


قال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرار اليوم الخميس إن المكسيك وضعت كل أوجه التعاون الأمريكي- المكسيكي قيد النظر بعد إلقاء القبض على وزير الدفاع السابق سلفادور سيينفويجوس في لوس أنجليس دون علم مسبق للبلاد، حسبما ذكرت وكالة بومبرغ للأنباء.

وأضاف إبرار في مؤتمر صحافي إلى جانب الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، إن الولايات المتحدة انتهكت اتفاق عام 1992 بأن جميع التحقيقات يجب أن يتم مشاركتها مع المكسيك.

وأوضح إبرار “هناك طريقان. إما أن يتم إصلاح هذا الانتهاك للاتفاقية القائمة بيننا، أو سنعيد النظر في شتى مناحي التعاون” بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقال إبرار إن “هذه هي اللهجة التي استخدمها في رسالته إلى الولايات المتحدة”.

وذكر الرئيس لوبيز أوبرادور في نفس المؤتمر الصحافي إن المكسيك لم تهدد الولايات المتحدة بطرد عملائها.

وأشار لوبيز أوبرادور إلى أن الرسالة الموجهة إلى الولايات المتحدة هي أن المكسيك بحاجة إلى إخطارها بالتحقيقات واحترام التعاون.

وقال النائب العام الأمريكي ويليام بار، أمس الأول الثلاثاء، إنه يعتزم إسقاط سلسلة من تهم تهريب المخدرات عن وزير الدفاع المكسيكي السابق سلفادور سيينفويجوس، في تحول مفاجئ بتلك القضية البارزة.

وأوضح بار ونظيره المكسيكي أليخاندرو جيرتز مانيرو في بيان مشترك أن الولايات المتحدة ستسعى لإسقاط التهم حتى يمكن للسلطات المكسيكية التحقيق مع سيينفويجوس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً