الإمارات تجدد دعمها لأوبك حيال خفض محتمل لإنتاج النفط

الإمارات تجدد دعمها لأوبك حيال خفض محتمل لإنتاج النفط







جدد وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي سهيل المزروعي، اليوم الخميس، دعمه لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركائها في (أوبك+) حيال تعديل محتمل لخفض الإنتاج، نافياً بذلك التعليقات حول انسحاب محتمل من المنظمة. وقال الوزير سهيل المزروعي لصحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية: “لطالما كانت الإمارات عضواً ملتزماً في أوبك، وأظهرنا هذا الالتزام من خلال امتثالنا لاتفاقية أوبك+ الحالية”.وأضاف: “بصفتنا عضواً موثوقاً…




alt


جدد وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي سهيل المزروعي، اليوم الخميس، دعمه لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركائها في (أوبك+) حيال تعديل محتمل لخفض الإنتاج، نافياً بذلك التعليقات حول انسحاب محتمل من المنظمة.

وقال الوزير سهيل المزروعي لصحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية: “لطالما كانت الإمارات عضواً ملتزماً في أوبك، وأظهرنا هذا الالتزام من خلال امتثالنا لاتفاقية أوبك+ الحالية”.
وأضاف: “بصفتنا عضواً موثوقاً به على المدى الطويل في أوبك، كنا دائماً منفتحين وشفافين في جميع قراراتنا واستراتيجياتنا لدعم أوبك”.
وفي منتصف اليوم، انخفض سعر برميل خام برنت الأوروبي، بنسبة 0.9? حتى 43.95 دولاراً بسبب احتمالية خروج الإمارات من أوبك، وفقاً لمعلومات منشورة في وسائل إعلام في الأيام الأخيرة، دون أي تأكيد رسمي من الإمارات.
ولمح الوزير الإماراتي إلى الخفض التاريخي المشترك للإنتاج لمجموعة الـ 23 دولة، والبالغ 9.7 ملايين برميل يومياً – أي حوالي 10% من إمدادات النفط الخام العالمية – والمتفق عليه في أبريل (نيسان) الماضي لتعويض انهيار الطلب على النفط بسبب جائحة “كوفيد 19”.
وينص الاتفاق على الإبقاء على الإنتاج محدوداً وفقاً لخطة مرحلية على ثلاث مراحل: الخفض بـ9.7 ملايين برميل يومياً الذي كان معمولاً به بين مايو(آيار) ويوليو(تموز) تم تعديله إلى 7.7 مليون برميل يومياً اعتباراً من 1 أغسطس (آب)، ثم خفضه مرة أخرى ليصل إلى 5.8 مليون برميل يومياً في 1 يناير (كانون أول)، وهو المستوى الذي سيستمر حتى أبريل (نيسان) 2022.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً