“الثقافة والسياحة” تطلق سلسلة “الرسامون في ركنهم الافتراضي”

“الثقافة والسياحة” تطلق سلسلة “الرسامون في ركنهم الافتراضي”







أبوظبي في 19 نوفمبر / وام / أطلقت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي سلسلة جديدة من الفعّاليات الثقافية والإبداعية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب افتراضياً تهدف إلى تسليط الضوء على أعمال مجموعة من الرسامين الإماراتيين والعالميين خلال جائحة كورونا، إلى جانب ندوات ثقافية افتراضية تتناول مواضيع ذات صلة. وتستضيف سلسلة “الرسّامون في ركنهم الافتراضي”، والتي انطلقت في 18 أكتوبر، مجموعة من الرسامين الذين…

أبوظبي في 19 نوفمبر / وام / أطلقت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي
سلسلة جديدة من الفعّاليات الثقافية والإبداعية لمعرض أبوظبي الدولي
للكتاب افتراضياً تهدف إلى تسليط الضوء على أعمال مجموعة من الرسامين
الإماراتيين والعالميين خلال جائحة كورونا، إلى جانب ندوات ثقافية
افتراضية تتناول مواضيع ذات صلة.

وتستضيف سلسلة “الرسّامون في ركنهم الافتراضي”، والتي انطلقت في 18
أكتوبر، مجموعة من الرسامين الذين سجّلوا مشاركتهم في معرض أبوظبي
الدولي للكتاب 2020، بالإضافة إلى الرسامين الذين شاركوا في معرض العين
للكتاب ومعرض الظفرة للكتاب العام الماضي، وتهدف هذه السلسلة إلى منح
الفنانين المشاركين منصة لتعريف الجمهور بمدى تأثير جائحة كورونا على
أعمالهم، واستعراض أحدث إنتاجاتهم الفنية المستوحاة من الجائحة خلال
الفترة الماضية.

وفي ظل مرور قرابة العام على بدء جائحة كورونا، نظم معرض أبوظبي الدولي
للكتاب في الرابع من نوفمبر ندوة بعنوان “كيف نقي أنفسنا من كوفيد-19″،
والتي تحدّث خلالها الكاتب الكويتي الدكتور أحمد عبدالملك حول سبل
الوقاية من هذا الفيروس، والتغييرات التي طالت نمط حياتنا خلال الجائحة
ومدى استمراريتها في المستقبل.

ويستضيف المعرض في ندوته القادمة التي يقدمها طلال عدنان البحيري
المختص بنقد الظواهر السلبية في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لتسليط
الضوء على تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الأجيال الصاعدة، وبالأخص
الجانب السلبي الذي تفرضه هذه الوسائل على حياتهم اليومية.

وتطل الروائية الكويتية فدوى الطويل للحديث عن واقع الأدب البوليسي في
العالم العربي، والتحدّيات التي تواجهه في اتّجاهه نحو العالمية، كما
تسلّط الكاتبة الضوء على أهمية هذا النوع الأدبي والعناصر الضرورية
لنجاح القصص البوليسية، وتتناول أبرز الإنتاجات العربية من منظور
المعايير العالمية.

وقال سعادة عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في
دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “على الرغم من آثار جائحة كورونا على
مختلف جوانب الحياة، إلّا أن العديد من الفنانين في الإمارات وحول
العالم قد شهدوا أثرًا إيجابيًا خلال الفترة الماضية، حيث منحتهم
الجائحة المزيد من الوقت لتجربة أساليب رسم جديدة، كما منحتهم الإلهام
لابتكار إبداعات تتناسب مع المرحلة الحالية”.

وتتضمن سلسلة “الرسّامون في ركنهم الافتراضي” خمس جولات يتم بثّها عبر
اليوتيوب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً