دراسات ميدانية بالإمارات: التنمر اللفظي الأكثر انتشاراً بين طلبة المدارس

دراسات ميدانية بالإمارات: التنمر اللفظي الأكثر انتشاراً بين طلبة المدارس







عقدت القيادة العامة لشرطة أبوظبي مجلسا افتراضيا بعنوان “معاً .. نحو مجتمع خالي من التنمر”، تزامناً مع الدورة الرابعة لحملة “الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية” الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم، ويمتد حتى 21 من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، و28 مؤسسة اتحادية ومحلية. وتهدف الحملة إلى التصدي لظواهر التنمر الإلكترونية بين طلبة …




alt


عقدت القيادة العامة لشرطة أبوظبي مجلسا افتراضيا بعنوان “معاً .. نحو مجتمع خالي من التنمر”، تزامناً مع الدورة الرابعة لحملة “الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية” الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم، ويمتد حتى 21 من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، و28 مؤسسة اتحادية ومحلية.

وتهدف الحملة إلى التصدي لظواهر التنمر الإلكترونية بين طلبة المدارس في مختلف المراحل التعليمية، وتأهيلهم حول كيفية التعامل مع هذه الظاهرة وطرق الوقاية منها، وتوضيح العلاقة بين “كوفيد 19” والتنمر الإلكتروني، وطرق التدخل الصحيحة.
واستعرضت خبير إرشاد أكاديمي في وزارة التربية والتعليم موزة الشومي، جهود الدولة في القضاء على هذه الظاهرة ووضع الحلول لها، موضحة أنه تم إجراء دراسات ميدانية متعددة بينت أن التنمر اللفظي من أكثر الأنواع انتشاراً .
من ناحيتها، أكدت مدير إدارة الأسرة والمجتمع في دائرة تنمية المجتمع الدكتورة ليلى الهياس، أهمية برامج التوعية المجتمعية التي تنفذها حكومة أبوظبي والجهات المعنية بالقطاع المجتمعي لوضع الحلول الملائمة للقضاء على التنمر الإلكتروني، وأضراره على الأطفال والمراهقين، خصوصاً في ظل جائحة “كوفيد 19″، والتي بموجبها أصبحت الدراسة عن بعد، وما نتج عن الاستخدام الواسع للأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.
من جانبه، ذكر الرائد محمد الشحي في إدارة مراكز الدعم الإجتماعي، أن شرطة أبوظبي استحدثت “مدينة الطفل الآمن” وطن متسامح ومجتمع خالي من التنمر”، والتي تهدف إلى حماية النشء والأطفال ورعايتهم، والاهتمام بتوسيع مداركهم عبر تنفيذ برامج هادفة للحد من السلوكيات السلبية التي تستهدف فئات الأطفال والوقاية منها، ونشر التوعية، ووضع قوانين لتدريب وتأهيل كوادر بشرية للتعامل مع هذه الظواهر والحد منها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً