“تنمية المجتمع” تُؤهّل 31 منسقاً ضمن مبادرة “طفل آمن.. رياضي ناجح”

“تنمية المجتمع” تُؤهّل 31 منسقاً ضمن مبادرة “طفل آمن.. رياضي ناجح”







أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، اليوم، أن مبادرة “طفل آمن.. رياضي ناجح” المشتركة بين وزارة تنمية المجتمع، نجحت في تأهيل وتدريب منسقي حماية الطفل في الأندية الرياضية. وقال “النعيمي” في تصريحات صحفية، إنها تأتي في إطار تحقيق الحماية الواجبة لأبنائنا في الأندية الرياضية، من ‏أي أذى لفظي أو جسدي …

أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، اليوم، أن مبادرة “طفل آمن.. رياضي ناجح” المشتركة بين وزارة تنمية المجتمع، نجحت في تأهيل وتدريب منسقي حماية الطفل في الأندية الرياضية.

وقال “النعيمي” في تصريحات صحفية، إنها تأتي في إطار تحقيق الحماية الواجبة لأبنائنا في الأندية الرياضية، من ‏أي أذى لفظي أو جسدي قد يلحق بهم.

جاء ذلك، على هامش مشاركته في الحفل الختامي للبرنامج التدريبي الذي نظمته وزارة تنمية المجتمع “عن بعد”، بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع.

وأوضح أن المبادرة استهدف في مرحلته الأولى تأهيل 31 منسقا لحماية الطفل على مستوى الأندية الرياضية بالدولة، الذي يأتي تزامنا مع يوم الطفل العالمي الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام.

وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي: “أبناؤنا أمانة في أعناقنا، وهم نبراس الغد وشعلة الأمل للمستقبل، نومن بقدراتهم ومهاراتهم، ونسعى لتنميتها وتعزيزها دائما، لكنها حتما تحتاج إلى وسط وبيئة آمنة تأخذ بأيديهم وتعيينهم على الانطلاق وإظهار مواهبهم وصقلها في الاتجاه الصحيح”.

وأعرب الشيخ راشد بن حميد عن ‏فخر اتحاد الإمارات لكرة القدم بمنسقي حماية الطفل في الأندية الرياضية، الذين اجتازوا مراحل التدريب، وتمكنوا من جميع المهارات التي تؤهلهم لحماية الأطفال وفقا لقواعد ومنهجيات واضحة، مقدما الشكر لوزارة تنمية المجتمع التي وفرت هذه المبادرة المهمة والداعمة لأداء الأطفال الموهوبين.

وهنأت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع معاليها منسقي الحماية على اجتياز هذه المرحلة التدريبية والتأهل لمرحلة تحقيق الرعاية المطلقة لأبنائنا في الأندية الرياضية، بما يعزز دعم الأسرة والطفولة، تحت مظلة القانون الاتحادي رقم 3 لسنة 2016 في شأن حقوق الطفل “وديمة” ولائحته التنفيذية، تحقيقا للحماية الاجتماعية اللازمة، وفق الإجراءات المحددة في القانون الجزائي وقانون “وديمة”.

وقالت معاليها لمنسقي حماية الطفل: “أبناء الوطن مسؤولية الجميع، وهم مسؤوليتكم الأولى طالما أنهم في عهدتكم، واجبنا وإياكم أن نرعاهم، ونحفظ حقوقهم، ونؤمن مستقبلهم، تلك مسؤوليتنا الوطنية تجاه الأسرة والمجتمع بشكل عام.. نحن وإياكم أسرة وطنية مهمتها حماية الطفولة، بما يحقق خير الوطن واستقرار المجتمع ودعم الأسرة وصون الطفولة”.

وكانت وزارة تنمية المجتمع أنجزت بالتعاون مع اتحاد الإمارات لكرة القدم، برنامجا تدريبيا لتأهيل 31 منسقا لحماية الطفل بالأندية الرياضية.

وذلك ضمن مبادرة لتأهيل منسقين لممارسة المهام الخاصة بمساندة الأطفال المحتمل تعرضهم للإساءة أثناء تواجدهم في الأندية، تمشيا مع سياسة الدولة في حماية الطفل بموجب الأحكام المنصوص عليها في القانون الاتحادي رقم 3 لسنة 2016 في شأن حقوق الطفل “وديمة”، واللائحة التنفيذية للقانون.

وذلك سواء من حيث التدخل الوقائي في الحالات التي يتبين فيها تعرض صحة أو سلامة الطفل للخطر، أو التدخل العلاجي في حالات الاعتداء أو الاستغلال أو الإهمال.

ويؤدي منسقو حماية الطفل مهام عمله بالتعاون بين وزارة تنمية المجتمع واتحاد الإمارات لكرة القدم، وذلك بعد اجتيازه لعدد من الورش التي تقدم شرحا مفصلا للقواعد والأحكام التي ينص عليها قانون حقوق الطفل في هذا الشأن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً