لوس أنجليس تتعاون مع غوغل على تحديد مواقع الأشجار لمقاومة الحر

لوس أنجليس تتعاون مع غوغل على تحديد مواقع الأشجار لمقاومة الحر







عقدت لوسأنجليس ومجموعة غوغل الأربعاء، شراكة لوضع خرائط عن كثافة الغطاء النباتي في المدينة وتحديد الأحياء التي يتعين زرع أشجار فيها للحد من الحرارة التي تبلغ مستويات قصوى أحيانا في الضواحي. وقال رئيس بلدية لوس أنجليس إريك غارسيتي عند تقديمه برنامج “تري كانوبي لاب”، “هذه أداة قوية جديدة ونحن أول مدينة في البلاد تفعل ذلك”….




alt


عقدت لوسأنجليس ومجموعة غوغل الأربعاء، شراكة لوضع خرائط عن كثافة الغطاء النباتي في المدينة وتحديد الأحياء التي يتعين زرع أشجار فيها للحد من الحرارة التي تبلغ مستويات قصوى أحيانا في الضواحي.

وقال رئيس بلدية لوس أنجليس إريك غارسيتي عند تقديمه برنامج “تري كانوبي لاب”، “هذه أداة قوية جديدة ونحن أول مدينة في البلاد تفعل ذلك”.

وأشار إلى أن الأداة المطورة من غوغل “تتيح لنا أن نقوم سريعاً المناطق ذات الكثافة السكانية الأكبر في مدينتنا ومع عدد أقل من الأشجار ودرجات حرارة أعلى”.

ويشكل المشروع تحدياً كبيراً للمدينة ذات الأربعة ملايين نسمة والممتدة على مساحة تفوق 1300 كيلومتراً مربعاً بين البحر والوديان، وذات مناخ شبه صحراوي. وفي وادي سان فرناندو، يقرب معدل درجات الحرارة فييوليو (تموز) وأغسطس (آب) من 33 درجة مئوية، مع توقعات ببلوغ الحرارة 35 درجة مئوية على الأقل خلال 120 يوماً في السنة في السنوات العشرين إلى الثلاثين المقبلة، تحت تأثير التغير المناخي.

ويؤدي الغطاء النباتي، خاصةً الظلة الشجرية، دوراً مهماً في الحفاظ على برودة التربة في المدن.

ومن شأن تركز الطرق المعبدة والأبنية أن يوجِد “جزر حرارة” حضرية مع تبعات صحية وبيئية خطيرة أحياناً، مع تضافرها وآثار تلوث الغلاف الجوي الذي تعاني منه لوس أنجليس باستمرار.

“تري كانوبي لاب”
وأتاح مشروع “تري كانوبي لاب” الإضاءة على واقع أن أكثر من نصف سكان لوس أنجليس يعيشون في مناطق تغطي فيها الأشجار أقل من 10 % من المساحة، 44 % منها معرضة لأخطار الحرارة القصوى، وفق “غوغل”.

تستند هذه الأداة الجديدة إلى قاعدة بيانات مكوّنة بالاستعانة بصور التقطتها طائرات في الربيع والصيف والخريف، تضاف إليها تقنيات الذكاء الاصطناعي المطورة من “غوغل” و”غوغل إيرث”.

وقالت “غوغل”: “نستطيع أن نحدد بوضوح موقع كل الأشجار في المدينة ونحتسب كثافتها، للحصول على معلومات أكثر تفصيلاً عن الظلة في مدينة ما، ترصد صور ملتقطة في مطيافية الأشعة تحت الحمراء ألواناً وتفاصيل لا يمكن للعين البشرية رؤيتها وتقارن الصور الملتقطة من زوايا مختلفة”.

كما تستعرض تقنية تعمل بالذكاء الاصطناعي متخصصة في تحديد الشجر، تلقائيا هذه الصور لتنجز خرائط عن الغطاء النباتي يمكن الاطلاع عليها بسهولة عبر صفحة إلكترونية (insights.sustainability.google/labs/treecanopy).

90 ألف شجرة في نهاية 2021
ومع هذه الأداة، لم تعد مدينة لوس أنجليس في حاجة إلى الاعتماد على دراسات يدوية مطوّلة ومكلفة قد تتطلب إحصاء الأشجار في كل ناحية من المنزل أو تستخدم بيانات بالية، وفق “غوغل”.

وكانت المدينة حددت هدفاً بزرع 90 ألف شجرة بحلول نهاية 2021 على أن تستمر في زرع 20 ألف شجرة سنويا في ما بعد.

وأشارت “غوغل” إلى أن الأداة التي طورتها من أجل لوس أنجليس ستتوسع قريباً لتشمل “مئات المدن الأخرى”، لدعم هذا النوع من المبادرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً