عقوبات أمريكية جديدة على مسؤولين لبنانيين بسبب حزب الله

عقوبات أمريكية جديدة على مسؤولين لبنانيين بسبب حزب الله







قال مرجع سياسي لبناني كبير إن توسيع رقعة العقوبات الأمريكية ليشمل بعض القيادات المتحالفة مع “حزب الله” باتت أمراً واقعاً. وأشار مصدر دبلوماسي بالسفارة الأمريكية في بيروت، حسب موقع “اندبندت عربية” إلى أن “عقوبات جديدة ستصدر قريباً ضد سياسيين لبنانيين، وفق قانون “ماغنيتسكي” ضد الفساد.الأقسى في تاريخ لبنانوشملت العقوبات الأمريكية في الأشهر الأخيرة ثلاثة سياسيين لبنانيين بارزين، هم النائبان…





قال مرجع سياسي لبناني كبير إن توسيع رقعة العقوبات الأمريكية ليشمل بعض القيادات المتحالفة مع “حزب الله” باتت أمراً واقعاً.

وأشار مصدر دبلوماسي بالسفارة الأمريكية في بيروت، حسب موقع “اندبندت عربية” إلى أن “عقوبات جديدة ستصدر قريباً ضد سياسيين لبنانيين، وفق قانون “ماغنيتسكي” ضد الفساد.

الأقسى في تاريخ لبنان
وشملت العقوبات الأمريكية في الأشهر الأخيرة ثلاثة سياسيين لبنانيين بارزين، هم النائبان جبران باسيل وعلي حسن خليل والوزير السابق يوسف فنيانوس، إضافة إلى عدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين في “حزب الله”، ورجال أعمال مقربين من الحزب، وشركات تتعامل معه أو متهمة بتمويله.

ورأى الناشط السياسي نوفل ضو أنها رسالة تحذير قاسية للطبقة السياسية التي تقبل أن تكون واجهة لـ “حزب الله”، وتغطي سيطرته على الدولة وقراراتها، مؤكداً أن الذين عاقبتهم واشنطن هم أذرع الحزب في الدولة اللبنانية.

واعتبر الناشط في المجتمع المدني خليل الدني، أن “غالبية الشعب اللبناني ترى في العقوبات الدولية على المسؤولين الفاسدين في لبنان طريقة عادلة للقصاص”، وأن هذه العقوبات مطلب أساسي للشعب اللبناني، لافتاً إلى أن “العديد من الناشطين في الانتفاضة الشعبية يدعمون محاسبة المجتمع الدولي للفاسدين في لبنان، ومساعدة الشعب في استعادة أمواله المنهوبة والمهربة خارج البلاد”، مشدداً على أن “المعادلة القائمة منذ سنوات هي سلاح “حزب الله” الذي يحمي الفساد، وفساد باقي الأحزاب والتيارات التي تتغاضى عن هذا السلاح، وتربطه بمعادلات إقليمية ودولية”.

رزمة جديدة
ومن جانبه أعلن الأمين العام للمؤتمر الدائم للفيدرالية ألفرد رياشي أن “رزمة عقوبات جديدة ستصدر في الأيام المقبلة، وتتضمن شخصيات من أحزاب حليفة وغير حليفة للحزب، ومن مختلف المذاهب”.

وتحدث رياشي عن شخصيتين ستدرجان على لائحة العقوبات لتورطهما في الفساد، والدعم السياسي لـ “حزب الله”، لافتاً إلى أن وتيرة العقوبات ستشتد كلما اقتربنا من منتصف يناير (كانون الثاني) المقبل، موعد خروج الرئيس دونالد ترمب من البيت الأبيض، وتسليم السلطة للرئيس المنتخب جو بايدن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً