اول اختبار منزلي سريع للكشف عن الاصابة بكورونا

اول اختبار منزلي سريع للكشف عن الاصابة بكورونا







تتسارع أخبار فيروس كورونا الذي أتم العام الأول منذ الكشف عن أول حالة له في 17 نوفمبر من العام الماضي في الصين. ومعه تتسارع محاولات الباحثين والعلماء لإيجاد لقاح ناجع يحمي ملايين الناس حول العالم من عدوى فيروس كورونا الجديد، مع تسجيل نجاح بارز لمعظم اللقاحات الجاري العمل عليها حالياً على قدم وساق. ومن الهواجس الأخرى التي يعاني منها البعض، …

تتسارع أخبار فيروس كورونا الذي أتم العام الأول منذ الكشف عن أول حالة له في 17 نوفمبر من العام الماضي في الصين.

ومعه تتسارع محاولات الباحثين والعلماء لإيجاد لقاح ناجع يحمي ملايين الناس حول العالم من عدوى فيروس كورونا الجديد، مع تسجيل نجاح بارز لمعظم اللقاحات الجاري العمل عليها حالياً على قدم وساق.

ومن الهواجس الأخرى التي يعاني منها البعض، اختبار فحص كورونا والذي قد يستغرق بعض الوقت قبل الحصول على النتيجة. لكن أخباراً سارة جاءت من الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تصريحًا لاستخدام اختبار منزلي ذاتي للكشف عن الاصابة بفيروس كورونا يمكن ان يعطي نتائج سريعة، وذلك في حالات الطوارئ.

اختبار منزلي يكشف عن الاصابة بفيروس كورونا

الاختبار الذي يحمل إسم “Lucira COVID-19 All-In-One Test Kit” من تطوير شركة «وسيرا هيلث» ، هو عبارة عن اختبار جزيئي يتم استخدامه مرة واحدة، ويمكن الحصول عليه بوصفة طبية من أجل التشخيص الذاتي لفيروس كورونا، وفقاً لما ذكر موقع “سي.ان.ان” نقلاً عن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وبحسب الإدارة المختصة، فإن الاختبار المنزلي السريع يستخدم التضخيم الجزيئي للكشف عن الفيروس لدى الأشخاص المصابين أو الذين يشتبه بإصابتهم بمرض كوفيد-19. ويمكن الحصول على النتائج خلال 30 دقيقة.

وقال الدكتور ستيفن هان، مفوض إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في بيان حول الاختبار الجديد: “بينما تمت الموافقة على اختبارات تشخيصية تُجمع من المنزل لكوفيد-19 سابقاً، إلا أن هذا أول اختبار يُجرى ذاتياً بالكامل، ويمكنه توفير النتائج في المنزل”.

كيف يعمل الاختبار المنزلي السريع للكشف عن الاصابة بكورونا

يعتمد الاختبار المنزلي على عينات مسحة الانف التي يقوم المرء بجمعها ذاتياً، ويمكن استخدامه للأفراد الذي يبلغون 14 عاماً وما فوق، أو الاشخاص الذين يُشبته بإصابتهم بالفيروس التاجي.

وبالنسبة للأشخاص دون 13 عاماً، بإمكانهم استخدام الاختبار المنزلي السريع شريطة أن يقوم بالفحص مقدم الرعاية الصحية.

يتضمن الاختبار الذاتي الجديد مسحة معقمة، وقارورة عينات، ووحدة اختبار، وبطاريات، وكيس بلاستيكي. ويتم إدخال العينة التي تم جمعها من مسحة الأنف في القارورة، التي يتم إدخالها لاحقاً إلى وحدة الاختبار، حيث يتم تحليلها.

أما النتائج فتُعرض من خلال وحدة الاختبار عبر تغير ألوان مؤشرات شاشة الـ “LED”، بحسب ما ذكرته إدارة الغذاء والدواء التي أجازت استخدام هذا الاختبار أيضاً في أماكن الرعاية الصحية مثل عيادات الاطباء، والمستشفيات، ومراكز الرعاية العاجلة، وغرف الطوارئ لجميع الأعمار، إنما يجب جمعها من قبل مقدم للرعاية الصحية.

الحذر من الاختبار المنزلي السريع

بحسب هان، يعد الاختبار الجديد خياراً تشخيصياً مهماً لمواجهة جائحة كوفيد-19، لكن في الوقت ذاته شجع خبراء الصحة على توخي الحذر.

وأعلن توم بوليكي، مدير برنامج الصحة العالمية والزميل الأول للصحة العالمية والاقتصاد والتنمية في مجلس العلاقات الخارجية لموقع “سي.ان.ان”: “لا تزال البيانات تظهر، لكن من الضروري توخي الحذر بما توفره إدارة الغذاء والدواء في ظل بعض تصاريح الاستخدام الطارئة السابقة.

لكنه أضاف أن الاختبار المنزلي السريع يعد علامة واعدة، مع امكانية أن يساعد الاختبار المنزلي الولايات المتحدة الأمريكية على العودة للوضع الطبيعي قريباً. وفي حال كانت لدينا القدرة لتحديد الحمل الفيروسي يومياً، فإن ذلك سيساعد في الحفاظ على سلامة وأمن الأخرين، بحسب بوليكي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً