«البحرين وإسرائيل».. فتح سفارات وتأشيرة إلكترونية

«البحرين وإسرائيل».. فتح سفارات وتأشيرة إلكترونية







وصف وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، اللقاءات التي عقدها، أمس، بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في إسرائيل بـ«المشجعة والمثمرة»، حيث اتفق الجانبان على تبادل إقامة السفارات بين البلدين، وهو ما وصفه بومبيو بـ«الخطوة التاريخية». جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه الإسرائيلي جابي أشكنازي، وبومبيو، في أول زيارة لوزير الخارجية البحريني إلى…

وصف وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، اللقاءات التي عقدها، أمس، بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في إسرائيل بـ«المشجعة والمثمرة»، حيث اتفق الجانبان على تبادل إقامة السفارات بين البلدين، وهو ما وصفه بومبيو بـ«الخطوة التاريخية». جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه الإسرائيلي جابي أشكنازي، وبومبيو، في أول زيارة لوزير الخارجية البحريني إلى إسرائيل.

وأعلن الزياني عن الموافقة على طلب إسرائيل بفتح سفارة في المنامة قائلاً: «إنه سيتم البدء في اتخاذ الإجراءات الرسمية لفتح السفارة قريباً بما يخدم تطوير العلاقات بين البلدين» موجهاً دعوة لنظيره الإسرائيلي لزيارة البحرين، والمشاركة في أعمال حوار المنامة الشهر المقبل. وقال الزياني: «متفائلون بمستقبل العلاقات بين البحرين وإسرائيل وإمكانيات التعاون بين الشعبين»، مضيفاً أن التعاون «يمهد لتحقيق السلام في المنطقة». وقال الزياني في المؤتمر الصحافي «الاحتفالي»، إنه سيناقش مع بومبيو ونتانياهو سبل تنفيذ إعلان تأييد السلام.

وأكد الزياني أنه سوف يتم تنفيذ نظام التأشيرة الإلكترونية بين إسرائيل والبحرين اعتباراً من الأول من ديسمبر المقبل، ولفت إلى أنه يتم العمل «على تأمين 14 رحلة جوية بين إسرائيل والبحرين أسبوعياً». ودعا الزياني إلى استئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، والتي وصفها بـ«مباحثات السلام»، داعياً إلى حل «الصراع الفلسطيني الإسرائيلي» عبر العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال الزياني إن قرار البحرين التاريخي بإقامة علاقات «دافئة» مع إسرائيل، سيساعد على تعزيز «فجر السلام» في الشرق الأوسط، مشيراً إلى ضرورة حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وترسيخ السلام.. «لذلك أدعو الطرفين إلى الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل الوصول إلى حل الدولتين القابل للحياة».

ترحيب إسرائيلي

وخلال لقائه مع الزياني، رحب أشكنازي باستئناف التنسيق الأمني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، معتبراً أن باب المفاوضات مع إسرائيل مفتوح، وآمل أن يتقدم الفلسطينيون من خلاله من دون شروط مسبقة.

من جهته، أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، على أن العلاقات الإسرائيلية البحرينية تمتد إلى سنوات قبل توقيع إعلان تأييد السلام ؛ مشدداً على أن العلاقة بين الجانبين «مبنية على أسس متينة من التعاون المشترك».

جاءت تصريحات نتانياهو في مؤتمر ثلاثي عقد في القدس مع الزياني، وبومبيو، الذي شدد، بدوره، على أن «المجال بات مفتوحاً أمام الطائرات الإسرائيلية بفضل الاتفاقات». وقال نتانياهو إن «إسرائيل والبحرين والولايات المتحدة تبني جسراً للسلام يشهد عبور العديد من الدول»، في حين قال بومبيو إنه «يأمل أن يكون هناك اتفاقات للسلام بين إسرائيل ودول أخرى من أجل منح فرص متميزة للتنمية».

ولاحقاً استقبل الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الزياني، معتبراً الزيارة بداية تاريخية للتعاون المشترك ، وستساهم في بدء مرحلة جديدة في منطقة الشرق الأوسط.وأعرب عن اعتزازه وتقديره للمواقف الشجاعة للعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى وتبنيه رؤية فريدة لتحقيق السلام والتعايش في المنطقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً