معالم مشهورة ترصد تاريخاً ممتداً لحضارة الإمارات

معالم مشهورة ترصد تاريخاً ممتداً لحضارة الإمارات







أبوظبي جسر المقطع جسر المقطع هو همزة الوصل التي تربط مدينة أبوظبي بمنطقة البر الرئيسي، وهو بداية بناء الدولة الحديثة، أمر بتشييده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

أبوظبي

جسر المقطع

جسر المقطع هو همزة الوصل التي تربط مدينة أبوظبي بمنطقة البر الرئيسي، وهو بداية بناء الدولة الحديثة، أمر بتشييده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

حصن المقطع


حصن المقطع وهو الحارس الأمين في هذه الحقبة التاريخية لسكان أبوظبي، ونظراً لقيمته التاريخية فقد خضع للعديد من أعمال الترميم ومازال شامخاً حتى وقتنا هذا.

دبي

برج نهار

يقع البرج في منطقة المطينة وبجوار البراحة في بر ديرة، ويُعد من أقدم الأبراج، تم تشييده سنة 1870 ميلادي، حيث يعود تاريخ تشييد الأبراج في إمارة دبي إلى أواخر القرن الـ 18، وكانت الأبراج قديماً بعضها دائرية والأخرى مربعة الشكل، والمسافة بين البرج والآخر حوالي 500 متر تقريباً، ويُعتبر برج نهار من الأبراج التي تم بناؤها خارج منطقة المساكن، وهو بمثابة الخطوط الدفاعية الأمامية، ويُعبر عن نمط العمارة الدفاعية في دبي، مما أعطاهُ دوراً تاريخياً في مدينة دبي بشكل عام، ومنطقة بر ديرة بشكل خاص.

الشارقة

متحف الحصن

يعد متحف حصن الشارقة أحد أهم الحصون في الدولة، فمنذ ما يقارب القرنين من الزمان لعب أدواراً رئيسية في السياسات العامة لمنطقة الخليج، كما يشكل مشهداً حضارياً ثرياً تمتزج فيه مادية الأثر المعماري، وحيوية العواطف والأصالة والانتماء غير المادي، وشهد «حصن الشارقة» عدداً كبيراً من العهود والمواثيق والاتفاقيات والمراسلات، التي كان لها الأثر البالغ في رسم واقع ومستقبل المنطقة. ومر مبنى الحصن بعدد من التطورات البنائية والزخرفية التي أجراها عليه ساكنوه من حكام الشارقة، وذووهم من أفراد الأسرة الحاكمة الذين سكنوا ذلك الحصن.

عجمان

حصن عجمان


حصن عجمان يعتبر أهم المعالم في الإمارة تم إنشاؤه في عام 1820، حيث نجح الحصن على مدار السنين في نقل واقع الحياة الإماراتية في عصور مختلفة. وكان الحصن ممثلاً للسلطة السياسية في الإمارة، وأول خط للدفاع.

ويقف هذا المعلم شامخاً وشاهداً على مآثر وتراث الأجداد. وفي لفتة كريمة من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أهدى سموه الحصن إلى شعب الإمارات بعد أن أمر بتحويله إلى متحف متكامل يعرض نماذج من القطع الأثرية والصناعات والفنون التقليدية، التي تعرض نمط الحياة قديماً.

الفجيرة

قلعة الفجيرة


تقع قلعة الفجيرة في وسط المدينة، وتعتبر من أهم القلاع وأكبرها في الإمارة، تعتبر بناءً تاريخياً ضخماً، وتتميز بتصميماتها الهندسية الفريدة، تقع على تل صخري مرتفع بمقدار 20 متراً تقريباً، ويقدر ارتفاعها بنحو 5 أدوار، يرجع تاريخ بنائها نسبة إلى التحليل الكيميائي ما بين 1500 إلى 1550 ميلادية، وأعيد بناؤها ما بين 1650 إلى 1700 ميلادية، وتم ترميمها في عام 1925 ثم في منتصف الستينات والتسعينات، لتخضع عام 2000 لترميم شامل ودقيق من إدارة التراث والآثار باستخدام المواد نفسها وهي: «الحجر والحصى والطين والتبن ومادة الصاروج للمحافظة على أصالتها وطبيعتها الأثرية والتاريخية». واشتهرت بوجود القرية القديمة بالقرب منها، والتي تضم عدداً من البيوت وسوقاً قديماً ومسجداً للصلاة، التي تحكي تاريخ مدينة الفجيرة قديماً.

أم القيوين

متحف أم القيوين الوطني


يزخر متحف أم القيوين الوطني الذي تأسس في عام 1768 بآثار لها تاريخ ضارب في القدم، تاريخ مميز على مستوى الدولة يمتد لآلاف السنين، فتشمل آثاره مقتنيات تم اكتشافها في موقعي «الدور وتل الأبرق» الأثريين ويعود تاريخها إلى آلاف السنين.

رأس الخيمة

قلعة ضاية

قلعة عسكرية تاريخية بالغة الأهمية في تاريخ رأس الخيمة شيّدت في القرن الـ 16 في مدينة الرمس على تل جبلي مرتفع للواجهة المائية للخليج العربي، وشهدت القلعة معركة ضارية في ديسمبر 1819 بين أهالي رأس الخيمة والقوات البريطانية أسفرت عن تدمير القلعة بعد قصفها ونسف أبراجها بعد الاستيلاء عليها، وفي العام 2001 تم الانتهاء من ترميمها جزئياً وتجهيزها لاستقبال الزوار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً