صدور كتاب “زايد من التحدي إلى الاتحاد” بلغة برايل

صدور كتاب “زايد من التحدي إلى الاتحاد” بلغة برايل







أصدر الأرشيف الوطني بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أول نسخة بلغة برايل من كتاب “زايد من التحدي إلى الاتحاد”، انطلاقاً من اهتمام الجهتين بذوي التحديات البصرية لتلبية حاجتهم للقراءة المفيدة التي تسهم في تنشئتهم الوطنية السليمة، لتعزيز الحسّ الوطني لديهم.

أصدر الأرشيف الوطني بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أول نسخة بلغة برايل من كتاب “زايد من التحدي إلى الاتحاد”، انطلاقاً من اهتمام الجهتين بذوي التحديات البصرية لتلبية حاجتهم للقراءة المفيدة التي تسهم في تنشئتهم الوطنية السليمة، لتعزيز الحسّ الوطني لديهم.

ويرصد الإصدار مرحلة تاريخية مهمة في تاريخ الإمارات، وفي حياة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإنجازاته.

ويندرج إصدار الكتاب بلغة برايل في إطار المسؤولية المجتمعية والإنسانية التي يؤديها الأرشيف الوطني تجاه جميع شرائح المجتمع، ورفدهم بما يعزز لديهم الانتماء للوطن والولاء لقيادته الحكيمة، ولا سيما لدى هذه الشريحة، إذ يبين الكتاب الجهود التي بذلها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في سبيل نهضة الإمارات وقيام صرح اتحادها الميمون.

وأكد الأرشيف الوطني – بمناسبة إطلاق الكتاب – حرصه على دعم ذوي التحديات البصرية، لافتا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يرفد فيها مكتبة ذوي التحديات البصرية بإصداراته، وقد ظلّ حريصاً على المشاركة في رعاية العديد من فعالياتهم ونشاطاتهم إيماناً منه بأن ذلك يأتي في مقدمة مسؤوليته المجتمعية تجاه الوطن وأبنائه بمختلف شرائحهم.

وأوضح الأرشيف الوطني أن كتاب “زايد من التحدي إلى الاتحاد” يشكّل مرجعاً مهماً في تاريخ دولة الإمارات، وفي سيرة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- طيب الله ثراه – ومسيرته الحافلة بالإنجازات، ويضيف بُعداً جديداً للبحث العلمي في تاريخ الإمارات، ونظراً لأهمية هذا المرجع القيّم فإن الأرشيف الوطني آثر التعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في طباعته بلغة “برايل” لتستفيد فئة ذوي التحديات البصرية من المضمون العلمي التاريخي للكتاب، والذي يبعث في نفوسهم الإحساس بالفخر والاعتزاز بتاريخهم المجيد، ويعزز لديهم الانتماء لوطنهم.

وتوجه الأرشيف الوطني بالشكر والتقدير إلى مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم على الدور الكبير الذي تؤديه تجاه أصحاب الهمم ورعايتهم، وعلى هذا الإنجاز الذي يبرهن على ثقتها بأهمية مضمون هذا الكتاب والفائدة التي ستحققها هذه الفئة من قراءته ومعرفة مضمونه.

من ناحيتها قالت ناعمة عبد الرحمن المنصوري مدير إدارة مكتب رعاية المكفوفين بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم إنه تم طباعة الكتاب بطريقة برايل ضمن جهود المؤسسة لدمج كافة فئات أصحاب الهمم ولاسيما من ذوي التحديات البصرية في المجتمع، مؤكدة حرص المؤسسّة وإدارة رعاية المكفوفين على المشاركة في الأنشطة المجتمعية وفي كل المجالات التي تهم أفراد المجتمع.

وأضافت أن المؤسسة بإشراف ومتابعة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لا تألو أي جهد في سبيل دعم فئات أصحاب الهمم على اختلاف حالاتهم ومنهم ذوي التحديات البصرية، مؤكدة أن طباعة كتاب “زايد من التحدي إلى الاتحاد” بطريقة برايل يأتي في إطار الحرص على تعرف المكفوفين على تاريخ الدولة ومؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، مشيرة إلى ترحيب المؤسسّة وإدارة مكتب رعاية المكفوفين بالتعاون المشترك مع مختلف المؤسسات والجهات والهيئات والشركات بالدولة لخدمة ذوي التحديات البصرية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً