لقاح “كورونافاك” الصيني يحث على استجابة مناعية سريعة

لقاح “كورونافاك” الصيني يحث على استجابة مناعية سريعة







أظهرت نتائج التجارب الأولية اليوم الأربعاء، أن لقاح سينوفاك بيوتيك التجريبي للوقاية من كورونا استحث استجابة مناعية سريعة، لكن مستوى الأجسام المضادة الذي أنتجها كانت أقل من مستواها لدى المتعافين. ورغم أن التجارب المبكرة إلى المتوسطة، لم تكن تستهدف تقييم فعالية اللقاح الذي يطلق عليه اسم “كورونافاك”، قال الباحثون إنه قد يوفر حماية كافية بناء …




alt


أظهرت نتائج التجارب الأولية اليوم الأربعاء، أن لقاح سينوفاك بيوتيك التجريبي للوقاية من كورونا استحث استجابة مناعية سريعة، لكن مستوى الأجسام المضادة الذي أنتجها كانت أقل من مستواها لدى المتعافين.

ورغم أن التجارب المبكرة إلى المتوسطة، لم تكن تستهدف تقييم فعالية اللقاح الذي يطلق عليه اسم “كورونافاك”، قال الباحثون إنه قد يوفر حماية كافية بناء على خبرتهم مع اللقاحات الأخرى، وبيانات الدراسات قبل السريرية، على قرود المكاك.
وتأتي نتيجة الدراسة بعد أنباء جيدة هذا الشهر من شركتي الأدوية الأمريكيتين فايزر ومويدرنا إضافة إلى روسيا.

وكشفت الأنباء أن لقاحاتها التجريبية فعالة بنسبة تزيد على 90%، بناء على بيانات مؤقتة من تجارب في مراحل متأخرة.

ولقاح كورونافاك وأربعة لقاحات أخرى، تطور في الصين تخضع حالياً لتجارب المرحلة الأخيرة لتحديد فعاليتها في الوقاية من الفيروس.
جاءت نتائج سينوفاك، التي نُشرت في ورقة بحثية في دورية لانسيت للأمراض المعدية، من نتائج التجارب السريرية للمرحلتين الأولى والثانية في الصين، والتي شملت أكثر من 700 مشارك.
وقال تشو فنغ تساي أحد مؤلفي الورقة البحثية: “تُظهر نتائجنا أن كورونافاك قادر على إحداث استجابة سريعة للأجسام المضادة في غضون أربعة أسابيع من التطعيم بإعطاء جرعتين من اللقاح، مع فاصل بـ14 يوماً”.

وأضاف تشو في بيان نشر مع الورقة البحثية “نعتقد أن هذا يجعل اللقاح مناسباً للاستخدام الطارئ أثناء الوباء”.

انتظار نتائج المرحلة الثالثة
وقال الباحثون إن نتائج الدراسات الكبيرة، في مرحلة متأخرة أو تجارب المرحلة الثالثة، ستكون حاسمة لمعرفة إذا كانت الاستجابة المناعية الناتجة عن كورونافاك كافية للحماية من العدوى بفيروس كورونا. وتجري سينوفاك حالياً ثلاث تجارب سريرية في المرحلة الثالثة في إندونيسيا، والبرازيل، وتركيا.
وقال ناؤور بار زئيف الأستاذ في جامعة جونز هوبكنز، الذي لم يشارك في الدراسة، إنه يجب تفسير النتائج بحذر حتى نشر نتائج المرحلة الثالثة.

وأضاف “لكن حتى في ذلك الوقت وبعد انتهاء المرحلة الثالثة من التجربة وبعد الترخيص، يجب أن نتوخى الحذر”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً