«الطوارئ» تصدر دليل الإجراءات الاحترازية للأنشطة والاحتفالات الوطنية

«الطوارئ» تصدر دليل الإجراءات الاحترازية للأنشطة والاحتفالات الوطنية







أعلنت حكومة الإمارات، خلال الإحاطة الإعلامية التي تعقدها دورياً، لعرض المستجدات والجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، عن الإجراءات الوقائية لدخول مواطني سلطنة عُمان أراضي الدولة عبر المنافذ البرية.

ff-og-image-inserted

اشتراطات وقائية لدخول مواطني سلطنة عُمان إلى الدولة عبر المنافذ البرية

أعلنت حكومة الإمارات، خلال الإحاطة الإعلامية التي تعقدها دورياً، لعرض المستجدات والجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، عن الإجراءات الوقائية لدخول مواطني سلطنة عُمان أراضي الدولة عبر المنافذ البرية.

كما تم الإعلان عن إصدار دليل الإجراءات الاحترازية والوقائية للأنشطة المختلفة والاحتفالات الوطنية، في ظل جائحة «كوفيد-19».

وقال المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور سيف جمعة الظاهري، إنه منذ الإعلان عن فتح الحدود البرية بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان الشقيقة، وصلت استفسارات عدة حول آلية دخول مواطني السلطنة إلى الدولة عبر المنافذ البرية.

وأوضح أن هناك اشتراطات يجب اتباعها قبل الدخول إلى أراضي الدولة، لضمان تطبيق الإجراءات الوقائية، بهدف توفير أقصى معايير الصحة والسلامة لجميع القاطنين على أرض دولة الإمارات.

وقال إنه يجب على الشخص القادم من سلطنة عمان إبراز نتيجة فحص PCR سلبية عند المنافذ البرية، مؤكداً ضرورة إجراء الفحص في المختبرات المعتمدة لدى السلطنة، كما يجب ألا تتجاوز مدة صلاحية الفحص 48 ساعة من تاريخ إجرائه.

وفي هذا الصدد، بين الظاهري أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع ستقوم بتزويد الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة بقائمة المختبرات المعتمدة في سلطنة عمان، وأي تحديثات ترد في حينها.

وأضاف أنه بالنسبة لفحص الدم DPI، سيتم إجراء الفحص اللازم الفوري في المنفذ البري، وفي حال كانت النتيجة إيجابية سيتم إجراء فحص PCR، وإرجاع الشخص إلى السلطنة لحين ظهور النتيجة السلبية.

وأشار إلى أنه في حال كانت النتيجة سلبية، سيسمح له بالدخول، كما يجب التأكد من تثبيت تطبيقات المتابعة الصحية من قبل الجهات المعنية في المنفذ، قبل السماح للشخص بالدخول.

وأكد أنه يجب على الجميع التقيد بإجراءات الحجر الصحي، حسب النظام المعمول به في كل إمارة، على أن تكون مسؤولية التحقق من التطبيق على الجهات المحلية المعنية.

وقال الظاهري إنه يجب على الزائر أن يتعهد بإجراء الفحوص المطلوبة، وهي فحص PCR، في اليوم الرابع إذا كانت مدة البقاء في الدولة أكثر من أربعة أيام، وفحص PCR في اليوم الثامن إذا كانت مدة البقاء في الدولة أكثر من ثمانية أيام، وفحص PCR في اليوم الثاني عشر، إذا كانت مدة البقاء في الدولة أكثر من 12 يوماً.

وأضاف: «بالنسبة للأشخاص الذين يودون التنقل بين إمارات الدولة، في حال الدخول إلى إمارة أبوظبي قدوماً من إمارة أخرى، فعليهم الإقرار في نقطة الدخول إلى إمارة أبوظبي بجميع التفاصيل حسب التعهد المرفق، وسيطبق البروتوكول المحلي للإمارة».

وأوضح أنه سيطلب من كل زائر التوقيع على التعهد المرفق عند منفذ الدخول، ولا يسمح بدخول أي شخص يرفض توقيع التعهد، ويجوز لرب الأسرة توقيع نموذج تعهد واحد عن بقية أفراد الأسرة، إذا كانت صلة القرابة من الدرجة الأولى.

وذكر أنه يجوز لقريب تتجاوز سنه الـ18 عاماً، توقيع التعهد نيابة عن قريب له من الدرجة الثانية، إذا كان هذا القريب يقل عمره عن 18 عاماً.

وشدد على عدد من الإجراءات قبل الشروع في السفر إلى الدولة، مثل: تعقيم الأمتعة، والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية، وقال: «إننا ننصح المصابين بالأمراض المزمنة، وكبار السن، بعدم السفر، لضمان صحتهم وسلامتهم».

وفي ما يتعلق بإصدار دليل الإجراءات الاحترازية والوقائية للأنشطة المختلفة والاحتفالات الوطنية، في ظل جائحة «كوفيد-19»، قال الظاهري: «إننا نحتفي، قريباً، بمناسبتين وطنيتين غاليتين على قلوبنا جميعاً، هما: يوم الشهيد، واليوم الوطني الـ49 للدولة، كما نشارك العالم، أيضاً، احتفالاته برأس السنة الميلادية، وميلاد السيد المسيح عليه السلام، بنهاية العام الجاري، وفي هذا الصدد نؤكد أهمية الالتزام بما يتضمنه دليل الإجراءات الاحترازية والوقائية للأنشطة المختلفة والاحتفالات الوطنية من إرشادات عامة وضوابط في مواجهة جائحة (كوفيد-19)».

وقال إن الإرشادات العامة تشمل أنه تجب إقامة الحفلات الموسيقية بعد موافقة الجهات المختصة، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية والوقاية، كما نؤكد إلغاء الاحتفالات في مقر العمل، والاقتصار على تعليق الأعلام، وتركيب اللافتات، ومنع التجمعات العشوائية أثناء مشاهدة العروض، مثل الألعاب النارية.

وأوضح أن الدليل يتضمن مجموعة من الضوابط، التي تندرج ضمن خمسة محاور أساسية، تشمل: الصحة العامة، والتباعد الجسدي، واللوائح والسياسات، والتكنولوجيا الرقمية، والتعقيم والتنظيف.

وأشار إلى أنه في محور الصحة العامة، يؤكد الدليل ضرورة الالتزام بارتداء الكمامات، وتوفير أجهزة الفحص الحراري عند مداخل المرافق العامة، والالتزام بالنظافة الشخصية، وتدريب جميع العاملين في الأماكن الترفيهية على إرشادات الصحة، والسلامة وتطبيق الإجراءات الوقائية عند استلام الأطعمة والمأكولات.

وأضاف: «يؤكد الدليل، في محور التباعد الجسدي، أهمية الحفاظ على مسافة مترين بين الأشخاص، ومنع إقامة الحفلات والتجمعات الخاصة، وتوفير أماكن للعزل الصحي، بالإضافة إلى توفير ملصقات الدخول والخروج في جميع المرافق».

وقال: «يتضمن الدليل محور اللوائح والسياسات، الذي يؤكد ضرورة التزام الجميع باللافتات الموجودة من أجل السلامة، وعدم السماح بإقامة المسيرات، كما يمنع تداول المأكولات، وتوزيع الهدايا، وأيضاً عدم تبادل المستلزمات الشخصية الخاصة بالاحتفال، مع تحديد موظف لمراقبة وتتبع تطبيق الإجراءات الاحترازية».

وأشار إلى أن محور التكنولوجيا الرقمية في الدليل يؤكد تفعيل برامج الاحتفال عن بُعْد، وتشجيع الحجز الإلكتروني للفعاليات المعتمدة، وتقييد ساعات المشاركة في الحدث من ثلاث إلى أربع ساعات فقط، وتحديد أعداد المشاركين، في حال وجود مسابقات، مثل الزوارق، وغيرها.

وذكر أنه في محور التنظيف والتعقيم، يؤكد الدليل أهمية التنظيف والتعقيم المستمر كل ساعة/‏‏‏‏ ساعتين/‏‏‏‏ ثلاث ساعات/‏‏‏‏ أربع ساعات/‏‏‏‏ لمرة واحدة يومياً، لكل المرافق العامة.

1255 إصابة جديدة بفيروس «كورونا».. و4 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن إجراء 105 آلاف و24 فحصاً جديداً، خلال الساعات الـ24 الماضية، على فئات مختلفة في المجتمع، باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي، تماشياً مع خطتها لتوسيع وزيادة نطاق الفحوص في الدولة، بهدف الاكتشاف المبكر، وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والمخالطين لها وعزلهم.

وأسهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الدولة، وتوسيع نطاق الفحوص على مستوى الدولة، في الكشف عن 1255 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة، وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 152 ألفاً و809 حالات.

كما أعلنت الوزارة عن وفاة أربعة مصابين، وذلك من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 538 حالة.

وأعربت الوزارة عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفين، وتمنياتها الشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية، والتقيد بالتعليمات، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، ضماناً لصحة وسلامة الجميع.

كما أعلنت الوزارة عن شفاء 715 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد، وتعافيها التام من أعراض المرض، بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 144 ألفاً و647. أبوظبي – وام

نجاح مرحلة التخطيط للتعافي

أكد المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور سيف جمعة الظاهري، أهمية الالتزام باتباع كل الإجراءات الاحترازية والوقائية، التي ترتبط بشكل مباشر بنجاح مرحلة التخطيط للتعافي من جائحة «كوفيد-19»، التي بدأت أخيراً. وندعو الجميع إلى الاحتفاء بمناسبتنا الوطنية، وفق كل الضوابط التي تم تحديدها في الدليل، متوجهاً بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادتنا الرشيدة والشعب الإماراتي، مواطنين ومقيمين.


– الدكتور سيف الظاهري:

«يجب اتباع الاشتراطات قبل دخول أراضي الدولة، لضمان تطبيق الإجراءات الوقائية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً