مذكرة تفاهم بين “زايد العليا لأصحاب الهمم” و” الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة بالبحرين”

مذكرة تفاهم بين “زايد العليا لأصحاب الهمم” و” الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة بالبحرين”







أبوظبي في 17 نوفمبر / وام / أبرمت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم مذكرة تفاهم مع الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة بمملكة البحرين الشقيقة بشأن تبادل ونقل الخبرات بين الجانبين، والمساهمة في تأهيل الأطفال من فئة إضطراب التوحّد من خلال رياضات ركوب الخيل التي لها جاذبية خاصة لديهم، وتُساهم في علاجهم، وذلك من خلال البرامج والزيارات والأنشطة المتفق عليها …

أبوظبي في 17 نوفمبر / وام / أبرمت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم
مذكرة تفاهم مع الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة بمملكة البحرين
الشقيقة بشأن تبادل ونقل الخبرات بين الجانبين، والمساهمة في تأهيل
الأطفال من فئة إضطراب التوحّد من خلال رياضات ركوب الخيل التي لها
جاذبية خاصة لديهم، وتُساهم في علاجهم، وذلك من خلال البرامج والزيارات
والأنشطة المتفق عليها بين الجانبين.

حضر مراسم التوقيع التي جرت عبر تقنيات الاتصال المرئي عن بعد سعادة
الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان سفير الدولة لدى مملكة البحرين
وسعادة الشيخ خالد بن عبدالله بن علي بن حمد آل خليفة سفير البحرين لدى
الدولة وسعادة السيد محمد النصف أمين عام اللجنة الاولمبية البحرينية
وعدد من قيادات المؤسسة والاتحاد البحريني.

وقع المذكرة عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم سعادة عبد الله عبد
العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسّة، وعن الاتحاد الملكي البحريني
للفروسية وسباقات القدرة الشيخ عيسى بن عبدالله بن عيسى ال خليفة رئيس
الاتحاد.

وأعرب سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد
العليا لأصحاب الهمم عن تقديره للقائمين على الاتحاد الملكي للفروسية
وسباقات القدرة بمملكة البحرين الشقيقة، ورحب سموه بإبرام مذكرة التفاهم
المشتركة بين المؤسسة والإتحاد، مشيداً بالعلاقات الثنائية المتميزة
التي تربط بين الشعبين الشقيقن دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة
صاحب السموّ ّالشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله،
واخيه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين.

وقال في تصريح صحافي لسموّه بمناسبة توقيع مذكرة التفاهم بين مؤسسة زايد
العليا لأصحاب الهمم والاتحاد الملكي البحريني للفروسية وسباقات القدرة،
إن توقيع المذكرة هو تجسيد استمرار التكامل الثنائي والشراكة
الاستراتيجية الناجحة بين المؤسسات في دولة الإمارات ومملكة البحرين
بعدة مجالات، ويمثل استجابة عملية لتوجيهات القيادة الحكيمة في البلدين
بضرورة تعزيز التعاون في كافة المجالات، ولاسيما الإجتماعية والإنسانيّة
ومنها دعم جهود رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، وذلك في إطار تفعيل الرؤية
المشتركة للتكامل بين البلدين، بما يحقق أهدافهما المشتركة، وتعزيز دور
كل منهما للآخر في خدمة المجتمعين الإماراتي والبحريني.

وتوجه سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان بالتحية والتقدير إلى سموّ
الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون
الشباب، وإلى المسؤولين عن الأتحاد البحريني وعلى رأسهم الشيخ عيسى بن
عبدالله آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة، على
تعاونهم مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، مشيداً بموضوع المذكرة بشأن
تبادل ونقل الخبرات بين الجانبين، والمساهمة في تأهيل الأطفال المصابين
بإضطراب التوحّد من خلال رياضات ركوب الخيل، وذلك من خلال البرامج
والزيارات والأنشطة المتفق عليها بين الجانبين الذي من شأنه الإسهام في
تحسين ظروف أصحاب الهمم ليصبحوا قوى عاملة منتجة ومشاركة في بناء
المجتمع.

من جانبه بارك سموّ الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك
للأعمال الإنسانيّة وشئون الشباب، الاتفاقية الموقعة بين الاتحاد الملكي
للفروسية وسباقات القدرة ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم والرامية إلى
تحقيق التعاون البناء في مجال العمل الإنساني وتأهيل الأطفال الذين
يعانون من التوحد مؤكدا أن الاتفاقية الموقعة بين الجانبين تمثل شكلا
مهماً من أشكال التعاون البناء بين مملكة البحرين ودولة الامارات
العربية المتحدة في مختلف المجالات .

وقال سموّ الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة “إن العلاقات البحرينية
الإماراتية تشهد تطورا ملحوظا في مختلف المجالات خاصة في الجانب الرياضي
ونحن في المملكة حريصون على تسخير الرياضة للعمل الإنساني والمساهمة
الفاعلة في تأهيل وعلاج الأطفال الذين يعانون من التوحد من خلال رياضات
الخيل الامر الذي يساهم إيجاد تعاون بناء وقوي يساند هذه الفئة العزيزة
على قلوبنا جميعا ويمهد الطريق الى خلق بيئة متميزة وصحية وفاعلة لعلاج
الأطفال الذين يعانون من التوحد”.

وتابع سموّ الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة “إن توقيع الاتفاقية بين الاتحاد
الملكي للفروسية وسباقات القدرة ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم تجسيد
لاستمرار التكامل الثنائي والشراكة الاستراتيجية الناجحة بين المؤسسات
في مملكة البحرين ودولة الإمارات في العديد من مجالات، ويمثل استجابة
عملية لتوجيهات القيادة في كلا البلدين بضرورة تعزيز التعاون في كافة
المجالات وتأطير هذا التعاون بما يساهم في تحقيق الأهداف المنشودة”.

ومن جانبه قال الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة في تصريح له بهذه
المناسبة “الاتفاقية الموقعة بين الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات
القدرة ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم تمثل تأكيداً لتوجيهات سمو
الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في التعاون مع مختلف المؤسسات في دولة
الامارات العربية المتحدة من أجل تقوية أواصر التعاون بين البلدين في
مختلف المجالات بما فيها الجوانب المتعلقة بالخيل والفروسية”.

وبيّن ّ الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة “إن الاتحاد الملكي للفروسية
وسباقات القدرة يعتز بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم من
أجل المساهمة في تأهيل الأطفال المصابون بالتوحد الامر الذي يمثل واجبا
وطنيا وانسانيا من أجل المساهمة في تأهيل هذه الفئة العزيزة على قلوبنا
جميع ونحن في الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة سنعمل على تسخير
كافة الإمكانيات للوصول الى الأهداف التي وجدت من أجلها الاتفاقية”.

ومن ناحيته رحب سعادة عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة
زايد العليا لأصحاب الهمم بتوقيع مذكرة التفاهم مع الاتحاد الملكي
البحريني للفروسية وسباقات القدرة المشرف والمسؤول على جميع أنشطة
الفروسية والألعاب والفعاليات بالمملكة، وقال إن المؤسسّة تسعى لمد جسور
التعاون وتبادل الخبرات مع كافة الجهات ذات العلاقة على المستويين
المحلي والإقليمي والعالمي بهدف الاستفادة من التجارب على أوسع نطاق
لصالح منتسبيها من أصحاب الهمم، من خلال تبادل الزيارات بين المسؤولين
والباحثين والمهتمين من الطرفين والتعاون المشترك في مجالات التدريب
والتأهيل وكافة الأنشطة.

وأكد أن توقيع مذكرة التفاهم يأتي بإشراف ومتابعة سموّ الشيخ خالد بن
زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، تجسيداً
للتكامل الثنائي والشراكة الاستراتيجية الناجحة بين المؤسسات في دولة
الإمارات ومملكة البحرين الشقيقة بعدة مجالات، كما انه يأتي من منطلق
التعاون المثمر بين ” زايد العليا ” والاتحاد الملكي البحريني للفروسية
وسباقات القدرة في نطاق العمل الاجتماعي والإنساني المشترك، واقتناعاً
من الطرفين بتوجيهات الدولة والمملكة الرشيدة الرامية إلى تشجيع وبسط
العمل الاجتماعي والإنساني والوطني وتفعيل الشراكة في المواضيع ذات
الاهتمام المشترك بينهما، بما يحقق أهدافهما المشتركة، وتعزيز دور كل
منهما للأخر في خدمة المجتمعين الإماراتي والبحريني.

وشكر سعادة عبد الله الحميدان كافة المسؤولين بالاتحاد الملكي البحريني
للفروسية وسباقات القدرة وعلى رأسهم الشيخ عيسى بن عبدالله بن عيسى ال
خليفة رئيس الاتحاد لتعاونهم مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، موضحاً
أن الهدف من التوقيع على مذكرة التفاهم هو فتح مجالات جديدة للإستفادة
من الخبرات الإدارية والفنية المشتركة، ونقل خبرات كوادر المؤسسّة
المتخصصة في استخدام الخيول لتأهيل أصحاب الهمم ولاسيما من مصابي التوحد
إلى الأشقاء في مملكة البحرين .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً