فتح باب التسجيل لإعادة تشكيل مجالس الشباب المحلية في دورتها الخامسة

فتح باب التسجيل لإعادة تشكيل مجالس الشباب المحلية في دورتها الخامسة







أعلنت المؤسسة الاتحادية للشباب عن فتح باب التسجيل للترشح لعضوية مجالس الشباب المحلية بدورتها الخامسة، وذلك لإتاحة المجال أمام الشباب للمساهمة في خدمة المجتمع الإماراتي عبر المشاركة بتنفيذ المبادرات الشبابية الهادفة لتطوير قدرات الشباب، وصقل مهاراتهم، وتحفيزهم على الاستثمار الأمثل لطاقاتهم للمساهمة في مسيرة التنمية وصناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

أعلنت المؤسسة الاتحادية للشباب عن فتح باب التسجيل للترشح لعضوية مجالس الشباب المحلية بدورتها الخامسة، وذلك لإتاحة المجال أمام الشباب للمساهمة في خدمة المجتمع الإماراتي عبر المشاركة بتنفيذ المبادرات الشبابية الهادفة لتطوير قدرات الشباب، وصقل مهاراتهم، وتحفيزهم على الاستثمار الأمثل لطاقاتهم للمساهمة في مسيرة التنمية وصناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وسيكون بإمكان الراغبين بالتقدم للعضوية، التقدم بطلباتهم خلال 3 أسابيع، وفي موعد أقصاه 5 ديسمبر المقبل عبر الموقع الإلكتروني الخاص بمجالس الشباب councils.youth.gov.ae ، وذلك بعد استيفاء جميع الشروط الخاصة بعضوية هذه المجالس.

وستتولى بعد ذلك لجنة تحكيم مختصة تضم مسؤولين ممثلين عن المجالس التنفيذية في الحكومات المحلية بفرز الطلبات المقدمة، واختيار المؤهلين بناءً على العديد من الأسس والمعايير التي تعكس شخصية المترشح ومهاراته وقدرته على خدمة الشباب والمجتمع للانتقال للمرحلة التالية، والتي تتضمن إجراء مقابلات شخصية مع المتنافسين للتعرف على قدراتهم الإبداعية في تطوير منظومة عمل المجالس الشبابية.

وبهذه المناسبة قالت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب رئيس مجلس الإمارات للشباب: “تشكل مجالس الشباب التي تعد ترجمة لإيمان قيادتنا الرشيدة بقدرات الشباب على صناعة مستقبل أفضل، حاضنة لطاقات الشباب، ومنصة مهمة لتمكينهم من العمل على مبادرات وأفكار إبداعية لخدمة وطنهم ومسيرة تقدم وازدهار دولتهم”.

وأضافت معاليها: “هدفنا من إعادة تشكيل المجالس هو الوصول إلى طاقات شابة جديدة، وأفكار مبتكرة أخرى لتحويلها إلى مبادرات وبرامج تسهم في تحقيق الاستفادة الأمثل من الطاقات الشابة لخدمة شباب الوطن، وذلك عبر المساهمة بتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم ليكونوا على قدر الثقة والمسؤولية بدفع مسيرة تقدم الوطن”.

وتابعت معاليها: “فخورون بهذا النموذج المميز من مجالس الشباب المحلية والمضي قدماً نحو التشكيل الجديد، والتي ستكمل مسيرتنا الرامية إلى تحقيق أهدافنا في العمل من أجل شباب الوطن ليكونوا مشاركين فاعلين ومساهمين حقيقيين في تحقيق رؤية الإمارات في صدارة دول العالم”.

ودعت معاليها الشباب الإماراتي للترشح لعضوية المجالس لخدمة الوطن الذي يستحق منهم العمل بجد وإخلاص وتفانٍ لحماية مكتسباته ومواصلة مسيرة إنجازاته وصناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

ومن جانبه، قال سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب: “شكلت مجالس الشباب نموذجاً يحتذى به في تمكين الشباب، والاستفادة المثلى من قدراتهم في خدمة الوطن، وتأتي إعادة تشكيلها ضمن استراتيجية نسعى من خلالها لإتاحة الفرصة أمام شريحة أكبر من شباب الوطن لعرض رؤيتها في تفعيل دور الشباب بخدمة المجتمع، وتقديم الأفكار التي تعزز تميز دولة الإمارات في المجالات كافة”.

وأضاف: “تنطوي عملية اختيار أعضاء هذه المجالس على العديد من المراحل التي يتم من خلالها معرفة إلمام المتقدمين بالأهداف والاستراتيجيات الوطنية ذات الصلة بالشباب، والتعرف على مهاراتهم ورؤيتهم التي من شأنها أن تشكل قيمة مضافة لمجالس الشباب، ولمسيرة تنمية المجتمع وتقدم الوطن”.

وإلى ذلك، قالت وفاء أحمد محمد آل علي، رئيس قسم مجالس الشباب: “تأتي عملية إعادة تشكيل المجالس الشبابية بدورتها الخامسة استكمالاً لمسيرة الإنجازات التي تحققت على مدار الدورات السابقة، والتي شهدت اقبالاً كبيراً من الشباب الذي يحرص على المساهمة الفاعلة في جميع المبادرات التي تطلقها المؤسسة وتصب في خدمة الوطن، وليكونوا مشاركين فاعلين في صناعة المستقبل المشرق لدولة الإمارات وإحدى ركائز ازدهارها وتقدمها”.

وتتكون مجالس الشباب المحلية من 7 مجالس موزعة على إمارات الدولة، ومجلسان فرعيان في مدينة العين ومنطقة الظفرة، 7 أعضاء لكل مجلس، حيث يتعين على الراغبين بالتقدم لعضوية هذه المجالس أن تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 35 سنة ممن لديهم إطلاع على السياسات والاستراتيجيات الوطنية المعنية بالشباب، ويمتلكون إنجازات أكاديمية ومهنية ومساهمات مجتمعية فاعلة.

وتأتي مبادرة تشكيل المجالس الشبابية تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوفير بيئة حاضنة تفاعلية تقوم على التواصل المستمر مع الشباب للتعرف على أفكارهم واقتراحاتهم وتعزيز مهاراتهم ومعارفهم ليشاركوا في تحقيق “رؤية الإمارات 2021” وأهداف مئوية دولة الإمارات “2071”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً