استئناف الرحلات الجوية بين ليبيا وتونس بعد تعليقها لأكثر من سبعة أشهر

استئناف الرحلات الجوية بين ليبيا وتونس بعد تعليقها لأكثر من سبعة أشهر







استؤنفت الرحلات الجوية بين ليبيا وتونس الاثنين بعد تعليقها لاكثر من سبعة اشهر جراء الإغلاق للحد من تفشي وباء كورونا. وقال المتحدث باسم الخطوط الجوية الليبية محمد قنيوه “باشرنا اليوم تسيير أولى رحلاتنا إلى مطار قرطاج الدولي في تونس، بعد إغلاق استمر أشهراً جراء تداعيات تفشي فيروس كورونا”.وأضاف قنيوه “في المرحلة الأولى ستسير ثلاث رحلات أسبوعياً، وفي وقت …




طائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية (أرشيف)


استؤنفت الرحلات الجوية بين ليبيا وتونس الاثنين بعد تعليقها لاكثر من سبعة اشهر جراء الإغلاق للحد من تفشي وباء كورونا.

وقال المتحدث باسم الخطوط الجوية الليبية محمد قنيوه “باشرنا اليوم تسيير أولى رحلاتنا إلى مطار قرطاج الدولي في تونس، بعد إغلاق استمر أشهراً جراء تداعيات تفشي فيروس كورونا”.

وأضاف قنيوه “في المرحلة الأولى ستسير ثلاث رحلات أسبوعياً، وفي وقت لاحق سيتم بحث تسيير رحلات يومية إلى تونس”.

وأشار المتحدث إلى أن السفر متاح لجميع المسافرين، شرط تطبيق الإجراءات الاحترازية الواردة في البروتوكول الصحي الذي اقره البلدان أخيراً.

وتونس هي ثالث وجهة دولية تستأنف شركات الطيران الليبية الرحلات إليها بعد تركيا والسودان عقب تخفيف القيود على السفر.

ويأتي ذلك عقب إعادة فتح معبر رأس جدير البري بين ليبيا وتونس السبت.

وأعلنت ليبيا وتونس الأسبوع الماضي، التوصل بعد مفاوضات استمرت أسابيع إلى اعتماد بروتوكول صحي مشترك ينص على إظهار فحص سلبي يثبت عدم الإصابة بكورونا قبل 72 ساعة من موعد السفر، إلى جانب التزام حجر صحي ذاتي لعشرة ايام.

وكان الإغلاق قد أثّر سلباً على التبادل التجاري بين البلدين وعرقل انتقال العديد من التونسيين العاملين في ليبيا، علماً أن ليبيين كثراً يقصدون تونس للعلاج والسياحة.

وتشهد ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمّر القذافي، تفشياً متسارعاً للوباء في وقت تواجه أنظمتها الصحية صعوبات جمة.

وبلغ عدد الإصابات بكورونا في ليبيا 74324 إصابة منذ نهاية مارس (آذار) الماضي، وتعافى 44733 شخصا وتوفي 1025.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً