عوامل تزيد خطر الوفاة من فيروس كورونا

عوامل تزيد خطر الوفاة من فيروس كورونا







ما زال فيروس كورونا الجديد يحصد المزيد من الاصابات حول العالم فيما يشبه الموجة الثانية، التي تذكرنا بالموجة الاولى الشديدة التي عانى منها العالم اوائل 2020 في العديد من الدول بعد تفشي الفيروس التاجي. وتخشى معظم البلدان من عودة ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا المستجد بين مواطنيها خصوصاً في دول أوروبا وأمريكا وروسيا والدعوات لتشديد اجراءات الاغلاق، على…

ما زال فيروس كورونا الجديد يحصد المزيد من الاصابات حول العالم فيما يشبه الموجة الثانية، التي تذكرنا بالموجة الاولى الشديدة التي عانى منها العالم اوائل 2020 في العديد من الدول بعد تفشي الفيروس التاجي.

وتخشى معظم البلدان من عودة ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا المستجد بين مواطنيها خصوصاً في دول أوروبا وأمريكا وروسيا والدعوات لتشديد اجراءات الاغلاق، على الرغم من الآمال المتزايدة باللقاح المنتظر.

ومع ان نسبة الاصابات تفوق الوفيات بقدر عالي، الا ان الوفيات التي تجاوزت عتبة مليون و300 الف شخص حول العالم ما زالت مقلقة للعديد من الحكومات والدول التي تنصح كافة المواطنين بضرورة اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية والاحتياطات لتجنب عدوى فيروس كورونا.

ويبدو ان جائحة كوفيد-19 تصيب بشكل حاد بعض الاشخاص لحد يصل الى الوفاة، فيما آخرون لا يدركون أنهم اصيبوا بالفيروس على الاطلاق.

فما هي العوامل التي تؤدي بالبعض للوفاة بسبب كورونا؟

عوامل تزيد خطر الوفاة بكورونا

في وقت مبكر من ظهور مرض كوفيد-19، بات مؤكداً ان كبار السن والاشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية وضعف المناعة هم الاكثر عرضة لخطر عدوى كورونا.

ومع تطور الوباء، تمكن الخبراء من معرفة المزيد حول كيفية عمل الفيروس، وتوصلوا لمجموعة من العوامل يشترك فيه الاشخاص الذين يموتون جراء الاصابة بفيروس كورونا.

وهذه العوامل هي ثمرة ابحاث قام بها باحثون من 8 مؤسسات في الصين والولايات المتحدة، منها المستشفى العام لجيش التحرير الشعبي الصيني في بكين، وجامعة كاليفورنيا في ديفيس، عن طريق فحص بيانات 85 مريضا ماتوا بسبب فشل أعضاء متعددة بعد تلقيهم الرعاية لعلاج “كوفيد-19” الشديد، بحسب ما جاء على موقع “روسيا اليوم” نقلاً عن “دي صن” البريطانية.

والعوامل التي تشاركها غالبية هؤلاء المرضى هي التالية:

• الجنس: إذ يبدو ان فيروس كوفيد-19 يمثل تهديداً خاصاً للرجال حيث ان حوالي 72.9% من الذين ماتوا بسبب فيروس كورونا الجديد، كانوا من الذكور.

وبحسب الباحثين، يعود ذلك لاسباب عدة منها الخيارات البيولوجية ونمط الحياة حيث ان النساء اكثر التزاماً بغسل اليدين. كما ان الرجال يدخنون اكثر من النساء، ومعظمهم يعاني من ارتفاع ضغط الدم والسكري والانسداد الرئوي المزمن.

ويرجح الباحثون ان يكون هرمون الاستروجين ذو فاعلية في حماية النساء من الفيروس.

• العمر: يمكن ان يصيب الفيروس اي شخص في اي عمر، لكن كبار السن ممن تجاوزوا 60 عاماً هم الاكثر عرضة للاصابة بمرض خطير. وقد اكتشف العلماء أن معظم الاشخاص الذين ماتوا بسبب كوفيد-19 كان متوسط أعمارهم 65.8 عاماً.

والسبب الرئيسي في ذلك يعود لضعف المناعة مع التقدم بالسن وقدرة الفيروس على التكاثر داخل الرئتين مسبباً الالتهاب والتندب التي قد توصل للوفاة.

• الظروف الاساسية: اي اصابة معظمهم بحالات مزمنة كامنة مثل امراض القلب والسكري والسرطان والربو والتليف الكيسي ومرض الانسداد الرئوي المزمن وارتفاع ضغط الدم وفيروس نقص المناعة البشرية.

• زيادة الوزن: يشكل فيروس كورونا خطراً مضاعفاً لدى الاشخاص الذين يعانون من السمنة، كونها تضعف جهاز المناعة في الجسم ما يجعل المرء اكثر عرضة للفيروس ومضاعفاته الخطيرة.

• انخفاض خلايا الدم البيضاء: وقد وجد فريق البحث ان 81.2% من الذين ماتوا بسبب “كوفيد-19” في الدراسة “لديهم عدد قليل جدا من الحمضات عند دخولهم المستشفى”.

والحمضات هي نوع من خلايا الدم البيضاء، وهي خلايا مناعية متخصصة تساعد في مكافحة العدوى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً