موانئ أبوظبي توقع مذكرة تفاهم تعزز التنمية المستدامة للقطاع البحري بالإمارة

موانئ أبوظبي توقع مذكرة تفاهم تعزز التنمية المستدامة للقطاع البحري بالإمارة







أعلنت موانئ أبوظبي، إحدى الشركات التابعة لـ”القابضة” (ADQ) التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، توقيعها مذكرة تفاهم مع شركة “دي إن في جي إل” (DNV GL)، أكبر شركة استشارية مستقلة في القطاع البحري وقطاع الطاقة في العالم والمتخصصة في مجال ضمان الجودة وإدارة المخاطر، وذلك في إطار سعيها إلى تسريع عملية …




alt


أعلنت موانئ أبوظبي، إحدى الشركات التابعة لـ”القابضة” (ADQ) التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، توقيعها مذكرة تفاهم مع شركة “دي إن في جي إل” (DNV GL)، أكبر شركة استشارية مستقلة في القطاع البحري وقطاع الطاقة في العالم والمتخصصة في مجال ضمان الجودة وإدارة المخاطر، وذلك في إطار سعيها إلى تسريع عملية التنمية المستدامة للقطاع البحري في الإمارة.

وسيتعاون الجانبان بموجب هذا الاتفاق لتسريع عملية التحول الرقمي والتنمية الاقتصادية للقطاع البحري في الإمارة عبر تبني أحدث الابتكارات التقنية، بما فيها تقنيات القيادة الذاتية والذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلات وتقنيات توظيف الطاقة الكهربائية، بالإضافة إلى تسخير تقنية التعاملات الرقمية “بلوك تشين” في ضبط جميع عمليات الخدمات اللوجستية وسلسلة التوريد.

كما ستفتح هذه الشراكة آفاقاً واسعة للخريجين الإماراتيين لمتابعة مسيرتهم المهنية ضمن قطاع التجارة البحرية في امارة أبوظبي من خلال توفير فرص للمشاركة في البحوث والتطوير في مجالات تخفيض الانبعاثات الكربونية في القطاع البحري مثل استخدام بدائل الوقود وتوظيف الطاقة المتجددة.

وأشار الرئيس التنفيذي – موانئ أبوظبي الكابتن محمد جمعة الشامسي – في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الإثنين – إلى أن مؤسسات إمارة أبوظبي ومن بينها موانئ أبوظبي، تواصل سعيها الحثيث لإيجاد أفضل السبل والوسائل لتنفيذ مهامها بأساليب ذكية ومبتكرة، ومن ثم العمل على دمج هذه الممارسات المتطورة في بيئتنا المحلية.

وقال: “تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، تلتزم موانئ أبوظبي بإعداد الجيل الإماراتي الجديد وتزويده بكافة القيم والمهارات الكفيلة بتفعيل دوره في بناء اقتصاد مستدام يعتمد أفضل ممارسات الحد من الانبعاثات الكربونية، ويتبنى التقنيات الحديثة على امتداد سلسلة التوريد، وستسهم هذه الاتفاقية الاستراتيجية مع شركة (دي إن في جي إل) في تعزيز هذا التوجه وترسيخ مكانة إمارة أبوظبي كمركز بحري عالمي رائد خلال الأعوام القادمة”.

وبدوره، أعرب رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي – “دي إن في جي إل” ريمي إريكسن، عن فخره بالتعاون مع موانئ أبوظبي لمساعدتها في تحقيق رؤيتها الاستراتيجية، وقال: “يعد تبني التقنيات الرقمية وخفض الانبعاثات الكربونية من الأركان الأساسية لبناء قطاع بحري قادر على مواكبة المتطلبات المستقبلية، وسنعمل مع موانئ أبوظبي في هذا الإطار لتحقيق أفضل النتائج المنشودة، كما نتطلع إلى أن نكون شريكاً فاعلاً يسهم في تعزيز نجاح موانئ أبوظبي وتحقيق أهدافها في رحلة التحول المستقبلي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً