مهرجان الشيخ زايد ينطلق الجمعة في الوثبة

مهرجان الشيخ زايد ينطلق الجمعة في الوثبة







كشفت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي 2020 عن تفاصيل المعالم الرئيسية والفعاليات المختلفة فيه التي تنطلق يوم الجمعة المقبل في منطقة الوثبة بأبوظبي ولمدة 3 شهور تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب…

كشفت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي 2020 عن تفاصيل المعالم الرئيسية والفعاليات المختلفة فيه التي تنطلق يوم الجمعة المقبل في منطقة الوثبة بأبوظبي ولمدة 3 شهور تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وإشراف مباشر من معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان.

جاء ذلك خلال إحاطة إعلامية «عن بعد» عقدتها اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد أمس، حيث أوضحت أن نسخة العام 2020 من المهرجان تأتي تحت شعار «الإمارات ملتقى الحضارات» ويشارك فيها 30 دولة من مختلف دول العالم وتتضمن إقامة 3500 فعالية ثقافية عالمية تمتد على مدى 90 يوماً بمشاركة 17 ألف مشارك وعارض من حول العالم كما يضم 30 جناحاً رئيسياً تمثل دولاً عالمية فيما سيتم تخصيص مايزيد عن 100 فعالية للأطفال.. مشيرة إلى أن منطقة المهرجان الثقافي العالمي يواكب التطور والتقدم الذي يشهده المهرجان كل عام ويحاكي أهدافه ورسالته في تلاقي الثقافات على أرض الإمارات.

إجراءات احترازية

وأكدت اللجنة العليا المنظمة حرصها على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية من خلال التنسيق المستمر مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث ودائرة الصحة أبوظبي ودائرة الثقافة والسياحة حيث تم وضع أقصى الإجراءات الاحترازية في المهرجان للحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19… لافتة إلى أن الدورة الجديدة للمهرجان ستراعي الظروف الحالية بسبب كورونا وستكون هناك متابعة آنية للكثافة العددية للزوار والتأكد من التزام الجميع بارتداء الكمامات وترك مسافات الأمان والتباعد الجسدي الموصى به حفاظاً على سلامة الزوار والمشاركين.

وأشارت اللجنة العليا إلى أن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا ستشمل تركيب كاميرات حرارية عند بوابات الدخول ووضع علامات لتحديد مسافات التباعد الجسدي الآمنة التي يجب الالتزام بها عند البوابات ومنافذ البيع والممرات المؤدية إلى الأجنحة والساحات المقابلة لها التي ستقام عليها بعض الفعاليات الجماهيرية بالإضافة إلى مراعاة الطاقة الاستيعابية للمهرجان من جهة أعداد الجمهور والمعارض والفعاليات ومنافذ البيع بشكل يضمن تطبيق الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا… حيث سيستقبل ما يترواح بين 50 – 80 ألف زائر يومياً فيما يشترط الحجز المسبق لدخول المهرجان أو من خلال الأكشاك المتواجدة بالقرب من أبواب الدخول فيما تبلغ رسوم دخول المهرجان 5 دراهم للفرد ويتم إعفاء أصحاب الهمم والأطفال دون سن العاشرة.

مسيرة الاتحاد

وكشفت اللجنة العليا عن تأجيل عقد بعض الفعاليات الرئيسية حتى إشعار لاحق بناء على مستجدات الوضع الصحي الناجمة عن «كوفيد – 19» من بينها إلغاء مسيرة الاتحاد التي كانت تقام ضمن احتفالات الدولة بمناسبة اليوم الوطني والتي كان من المزمع عقدها يوم الرابع من ديسمبر المقبل وذلك تطبيقاً للإجراءات الاحترازية لمواجهة ومكافحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 بالإضافة إلى إلغاء عروض الفرق الشعبية الإماراتية نظراً لصعوبة أداء فنونها مع تطبيق مسافات التباعد الآمنة والاقتصار على أداء العروض الفردية.

وقال إن الدورة الحالية من المهرجان تضم مجموعة ضخمة من الفعاليات الجماهيرية العالمية الكبرى المصاحبة التي تستهدف الأطفال والعائلات ويشارك فيها أكثر من 17 ألف مشارك وعارض من حول العالم يقدمون على مدى أيام المهرجان أكثر من 3500 فعالية و100 ورشة عمل للأطفال وأكثر من 500 عرض وفعالية جماهيرية كبرى… وكذلك يدعم المهرجان 300 أسرة إماراتية عبر تخصيص منصات لهم لعرض منتجاتهم الحرفية والشعبية.

عروض السيارات

وأشارت إلى أن المهرجان سيشهد عروض السيارات المبهرة حيث أولى الفعاليات المخصصة لعشاق السيارات الكلاسيكية والمعدلة اهتماماً كبيراً عبر منطقة (الوثبة كستم شو) لتعديل السيارات ومهرجان الرياضات الخطيرة للشاحنات العملاقة والدراجات النارية كما استحدث ساحة لتحدي الرماية بتقنيات الليزر الحديثة وعالم الأطفال (كيدز نيشن)، بالإضافة إلى مدينة الألعاب الترفيهية.

كما شهدت منطقة المهرجان تطويراً نوعياً للمرافق والبنية التحتية بالإضافة إلى التطوير النوعي في نافورة الإمارات ومختلف المرافق والمعارض والمعالم وتعزيز التسهيلات اللوجستية للزوار.

وأكدت أن الدورة الجديدة تشهد تنوعاً كبيراً في مكونات وفعاليات المهرجان، بداية من حي (حضارة الإمارات) وما يضم من أجنحة ومعارض وعروض فولكلورية، وحي الحضارات العالمية وما يضم من أجنحة تجسد الموروث الثقافي والشعبي العالمي لأكثر من 40 دولة مدعمة بمسارح لتقديم عروضها الفولكلورية، وكذلك الفعاليات الرئيسية مثل مسيرة الاتحاد، واحتفالات اليوم الوطني ومسيرة الحضارات العالمية وعروض المسارح العالمية والعروض الرئيسية مثل عروض نافورة الإمارات وعروض الألعاب النارية الكبرى الذي سيمتد نحو 40 دقيقة في احتفالات اليوم الوطني ورأس السنة بالإضافة إلى الفعاليات والعروض اليومية والمسابقات الجماهيرية.

ألعاب ترفيهية

وأوضحت أن المهرجان يحتوي على عدد من الألعاب الترفيهية حيث تعتبر منطقة تحدي الرماية بالليزر مدينة ترفيهية ضخمة صممت لتكون مناسبة لمختلف زوار المهرجان كما اهتم المهرجان بمدينة الألعاب الترفيهية الضخمة التي صممت لتكون مناسبة لمختلف زوار المهرجان حيث تضم مجموعة كبيرة من الألعاب والمركبات مثل السفينة الدوارة الأفعوانية وأخرى أكثر تشويقاً وإثارة التي روعي في تصميمها وتجهيزها أعلى معايير الأمن والسلامة.

أما قرية عالم الأطفال (كيدز نيشن) التي خصصت للأطفال بإطار ترفيهي فقال النيادي إنها تركز على جوانب تعليمية وتثقيفية متعددة لما تضم من أنشطة ومجموعة كبيرة من ورش العمل التي تشجع الأطفال على تنمية مهاراتهم واستكشاف مواهبهم وتنمي لديهم الحس الإبداعي ورح العمل الجماعي.

وأضافت إن المهرجان خصص لزواره من كافة الأعمار الكثير من الفعاليات الرئيسية اليومية والأسبوعية وتأتي على رأسها عروض نافورة الإمارات عند منتصف منطقة المهرجان التي تبهر الجمهور بعروضها المتواصلة كل نصف ساعة يومياً.

وأشارت إلى أن الجمهور سيستمتع كل يوم جمعة من كل أسبوع طوال فترة المهرجان بعروض الألعاب النارية عند البوابة رقم 2 في تمام الساعة 7:55 مساء وكذلك طوال أيام احتفالات اليوم الوطني وفي ليلة رأس السنة والتي شهدت الدورة الماضية خلالها عروضاً نارية غير مسبوقة من جهة الوقت وعدد الطلقات النارية.

وأضافت تتضمن الفعاليات اليومية طوال فترة المهرجان عرضة الخيل والهجن مقابل المنصة الرئيسية عند الساعة 5 عصراً و7:55 مساء يومياً وعروض الموسيقى التراثية العسكرية التي تجوب ساحات المهرجان بدءاً من 4 عصراً يومياً والعروض الفردية الفنية والعالمية في ساحات المهرجان بدءاً من 4 عصراً يومياً

وذكرت أن جميع مناطق المهرجان ستشهد احتفالاً خاصاً باليوم الوطني الـ49 طوال يوم 2 ديسمبر حيث تتضمن الاحتفالات مجموعة كبيرة من الفعاليات التي تقام في جميع ساحات وأجنحة ومعارض المهرجان، بالإضافة إلى العروض الضخمة للألعاب النارية والأهازيج الشعبية المحلية والعالمية.

الحي التراثي

وأوضحت أن الحي التراثي الإماراتي سيمنح زواره أجواءً تراثية تعكس الحياة الإماراتية قديماً بما يضم من فعاليات وأهازيج تراثية وأسواقاً شعبية وعروضاً حيّة عن الحرف الإماراتية القديمة التي عمل بها الإماراتي قديماً في كافة البيئات الزراعية والبحرية والبرية والجبلية.

وأشارت إلى أن جناح (ذاكرة الوطن) الذي ينظمه الأرشيف الوطني سيركز على مقابلات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مع رواد الفضاء والمسؤولين في وكالة ناسا وكل ما يخص اهتماماته بالفضاء ودوره الذي تعدى تحقيق الإنجازات إلى تأسيس وطن وبناء أمة وصناعة حضارة.

وأشارت إلى أن جناح (الإنسان والإمارات) يعتبر معرضاً تفاعلياً لإبراز جهود وإنجازات دولة الإمارات الإنسانية العالمية ويقدم فعاليات متنوعة تعزز ثقافة التسامح التي أرساها المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه.

وقالت إن جناح (الواحة الزراعية) ينظم للزوار عروضاً تفاعلية وورش عمل عن المنتجات الزراعية المحلية والثروة الحيوانية في الإمارات، ليسلط الضوء على دور الشيخ زايد طيب الله ثراه في تطوير أساليب الزراعة وتأسيس منظومة متكاملة في قطاع الثروة الحيوانية.

كما سيستمتع الجمهور بتجارب ممتعة للتعرف على الحضارات العالمية عبر أجنحة ومشاركات تستعرض جوانب متعددة من الثقافات والموروث الشعبي متمثلة في الأسواق التي تزخر بالبضائع والمنتجات التقليدية لتلك الدول وكذلك العروض والأهازيج الفلكلورية بالإضافة إلى المأكولات العالمية والتقليدية التي يمكن للزوار من خلالها تذوق أطيب وأشهى الأطباق والأصناف الجديدة من مختلف أنحاء العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً