ماكرون يستقبل بومبيو… ويتطلع إلى العمل مع بايدن

ماكرون يستقبل بومبيو… ويتطلع إلى العمل مع بايدن







يجد الرئيس الفرنسي نفسه، اليوم الإثنين، في موقف دقيق إذ يستقبل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي لم يعترف بعد بهزيمة دونالد ترامب، فيما بات إيمانويل ماكرون يتطلع إلى علاقة مع الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن. ويلتقي ماكرون بومبيو في قصر الإليزيه، لكن المحادثات بينهما ستجري بعيداً عن الإعلام، وكذلك المحادثات بين بومبيو ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان…




الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (أرشيف)


يجد الرئيس الفرنسي نفسه، اليوم الإثنين، في موقف دقيق إذ يستقبل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي لم يعترف بعد بهزيمة دونالد ترامب، فيما بات إيمانويل ماكرون يتطلع إلى علاقة مع الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن.

ويلتقي ماكرون بومبيو في قصر الإليزيه، لكن المحادثات بينهما ستجري بعيداً عن الإعلام، وكذلك المحادثات بين بومبيو ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان.

وأشارت فرنسا إلى أنها وافقت على استقبال بومبيو بطلب منه “في شفافية كاملة مع فريق الرئيس المنتخب جو بايدن”، في وقت تدعو فيه الحكومة الفرنسية إلى إعادة بناء العلاقة عبر ضفتي الأطلسي بعد تبديل الإدارة الأمريكية.

وكان ماكرون من أول قادة العالم الذين سارعوا إلى تهنئة الديموقراطي جو بايدن بفوزه في الانتخابات الرئاسية، ثم تحدث معه عبر الهاتف، في وقت لم يقر فيه الرئيس الجمهوري بهزيمته، بعد أكثر من أسبوع من إعلان النتائج.

ورفض بومبيو نفسه، قبل انطلاق جولته على أوروبا والشرق الأوسط، وباريس أول محطة فيها، الاعتراف بفوز بايدن، وقال في الأسبوع الماضي: “سيكون هناك انتقال سلس نحو إدارة ثانية لترامب”، منتقداً القادة الأجانب على اتصالهم مع بايدن.

وقد يخيم قدر من التوتر على اللقاء على انفراد في القصر الرئاسي، في هذه الزيارة الأولى والأخيرة على الأرجح لبومبيو منفرداً، إلى باريس.

وسبق للودريان أن أكد أنه سيعارض أمام بومبيو تسريع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان والعراق، وهو ما وعد ترامب بإنجازه قبل انتهاء ولايته في 20 يناير (كانون الثاني).

وسيبحث الجانبان للمرة الأخيرة، الملف الإيراني الذي ساهم إلى جانب المناخ والتجارة في قطيعة إلى حد ما بين واشنطن والقارة العجوز منذ أربعة أعوام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً