قلق أممي من بناء إسرائيل المزيد من المستوطنات في القدس

قلق أممي من بناء إسرائيل المزيد من المستوطنات في القدس







أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف عن قلقه البالغ بعد قرار السلطات الإسرائيلية أمس، تلقي العطاءات لبناء وحدات استيطانية في منطقة تعرف باسم “جفعات همتوس”. وقال المنسق في بيان: “في حال بنائها، فإنها ستعزز حلقة من المستوطنات بين القدس وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، ما يضر بشكل كبير بالآفاق المستقبلية…




مستوطنة جفعات همتوس الإسرائيلية بين القدس وبيت لحم (أرشيف)


أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف عن قلقه البالغ بعد قرار السلطات الإسرائيلية أمس، تلقي العطاءات لبناء وحدات استيطانية في منطقة تعرف باسم “جفعات همتوس”.

وقال المنسق في بيان: “في حال بنائها، فإنها ستعزز حلقة من المستوطنات بين القدس وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، ما يضر بشكل كبير بالآفاق المستقبلية لإقامة دولة فلسطينية متصلة، وتحقيق حل الدولتين المتفاوض عليه على أساس خطوط 1967، وتكون القدس عاصمة لكل من الدولتين”.

وأكد أن “البناء الاستيطاني غير قانوني بموجب القانون الدولي” ودعا السلطات إلى “التراجع عن هذه الخطوة”.

وشددت منظمة “السلام الآن” أمس أن البناء الإسرائيلي في “جفعات همتوس” من شأنه أن “يُعيق بشدة آفاق حل الدولتين” للصراع مع الفلسطينيين، لأن الحي الإسرائيلي سيعزل القدس الشرقية عن بيت لحم.

وأشار بريان ريفز، من منظمة “السلام الآن”، إلى أن هذه الخطوة تفكك المنطقة الحضرية الفلسطينية الأبرز، في إشارة إلى القدس الشرقية، وإلى مدن بيت لحم الفلسطينية إلى الجنوب، ورام الله إلى الشمال.

ويعيش نحو 600 ألف إسرائيلي في أكثر من 200 مستوطنة في الضفة الغربية والقدس الشرقية، التي يأمل الفلسطينيون أن تكون عاصمة لدولتهم المستقبلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً