أردوغان يدعو إلى محادثات حول قبرص على أساس “دولتين”

أردوغان يدعو إلى محادثات حول قبرص على أساس “دولتين”







دعا الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان الأحد خلال زيارة مثيرة للجدل إلى الشطر الشمالي من قبرص الذي تحتلّه أنقرة، إلى إجراء محادثات حول الجزيرة وفق مبدأ “دولتين منفصلتين”. وزار إردوغان أيضاً منطقة فاروشا في شمال الجزيرة، والتي كانت منتجعا سياحياً فخماً وباتت “مدينة أشباح” ضمن المنطقة العازلة التي أقامتها الأمم المتحدة وقسّمت الجزيرة بعد الاجتياح التركي للشمال…




alt


دعا الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان الأحد خلال زيارة مثيرة للجدل إلى الشطر الشمالي من قبرص الذي تحتلّه أنقرة، إلى إجراء محادثات حول الجزيرة وفق مبدأ “دولتين منفصلتين”.

وزار إردوغان أيضاً منطقة فاروشا في شمال الجزيرة، والتي كانت منتجعا سياحياً فخماً وباتت “مدينة أشباح” ضمن المنطقة العازلة التي أقامتها الأمم المتحدة وقسّمت الجزيرة بعد الاجتياح التركي للشمال في 1974.

وقال إردوغان بعد وصوله إلى الشطر الشمالي في الذكرى الـ37 لإعلان “جمهوريّة شمال قبرص التركيّة” التي لا تعترف بها سوى أنقرة، إنّ “هناك شعبين ودولتين منفصلتين في قبرص”.

وأضاف “يجب أن تجري محادثات من أجل التوصّل إلى حلّ على أساس دولتين منفصلتين”.

وتشكّل هذه التصريحات نكسة أخرى لجهود إعادة توحيد الجزيرة المتوسّطية المقسّمة بين جمهوريّة قبرص العضو في الاتّحاد الأوروبي، والشطر الشمالي الذي تحتلّه تركيا منذ غزو قبرص في 1974.

تزامناً، تظاهر قبارصة يونانيّون في الشطر الجنوبيّ من الجزيرة، عند معبر على طول المنطقة العازلة، ضدّ زيارة الرئيس التركي.

وتأتي زيارة إردوغان إلى “جمهوريّة شمال قبرص التركيّة” غير المعترف بها دوليًّا، وسط أجواء توتّر شديد في الجزيرة، وقد ندّدت جمهوريّة قبرص بهذه الزيارة باعتبارها “استفزازا غير مسبوق”.

كما تأتي بعد بضعة أسابيع على فوز حليف أنقرة القومي إرسين تتار بالانتخابات “الرئاسيّة” في شمال قبرص.

وتتضاءل الآمال بإعادة توحيد الجزيرة مع وصول تتار المؤيّد لحلّ “دولتين”، إلى السلطة خلافًا لسلفه مصطفى أكينجي الذي كان يدعو إلى إعادة توحيد الجزيرة على أساس حلّ فدرالي.

وكانت آخر محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة حول إعادة توحيد الجزيرة فشلت في عام 2017.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً