«الهلال» تعزز جهودها لإغاثة المتأثرين من إعصار «جوني» في الفلبين

«الهلال» تعزز جهودها لإغاثة المتأثرين من إعصار «جوني» في الفلبين







عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، جهودها الإنسانية لدعم المتأثرين من إعصار «جوني» في الفلبين، من خلال المساعدات الإغاثية العاجلة والمتنوعة التي وزعتها عبر وفدها الموجود هناك حالياً، على آلاف الأسر في عدد من المناطق المتضررة، الذين تقطعت بهم السبل جراء الإعصار، وذلك بالتعاون والتنسيق مع سفارة الدولة في مانيلا والصليب الأحمر الفلبيني. وتأتي هذه المساعدات…

عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، جهودها الإنسانية لدعم المتأثرين من إعصار «جوني» في الفلبين، من خلال المساعدات الإغاثية العاجلة والمتنوعة التي وزعتها عبر وفدها الموجود هناك حالياً، على آلاف الأسر في عدد من المناطق المتضررة، الذين تقطعت بهم السبل جراء الإعصار، وذلك بالتعاون والتنسيق مع سفارة الدولة في مانيلا والصليب الأحمر الفلبيني. وتأتي هذه المساعدات ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الإغاثي للهيئة، لتوفير الاحتياجات الأساسية العاجلة للمتأثرين من الإعصار، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر.

وتتضمن هذه المرحلة من المساعدات المواد الغذائية والإيوائية والطبية، إلى جانب الاحتياجات الأخرى.

ويقوم الوفد خلال الأيام القادمة بتوفير المزيد من المستلزمات الإغاثية الضرورية لعدد من المناطق الأكثر تضرراً من الإعصار، رغم صعوبة الوصول إليها في هذه الظروف بسبب انقطاع الطرق والأضرار التي لحقت بخدمات البنية التحتية، حيث يدرس الوفد حالياً كل الخيارات لسرعة الوصول إلى المتأثرين في تلك المناطق.

والتقى وفد الهلال، فور وصوله إلى العاصمة مانيلا، ريتشارد غوردون رئيس الصليب الأحمر الفلبيني، بحضور ممثلين من سفارة الدولة، وبحث الجانبان السبل الكفيلة بتعزيز آليات التنسيق والتعاون لتقديم أفضل الخدمات الإغاثية للمتضررين.

وفي ليجاسبي عاصمة إقليم الباي التقى وفد الهلال، الفرنسيس سي حاكم الإقليم، الذي قدم شرحاً للوفد حول الأوضاع الإنسانية والتداعيات التي خلفها الإعصار على السكان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً