اللواء المري: منح الإقامة الذهبية 10 سنوات سيعزز القدرة التنافسية للدولة

اللواء المري: منح الإقامة الذهبية 10 سنوات سيعزز القدرة التنافسية للدولة







أكد اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، اليوم، أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منح الإقامة الذهبية مدة 10 سنوات لفئات مميزة من المقيمين يأتي ضمن سلسلة القرارات الحكيمة التي تنسجم مع فكره العبقري. وقال “المري” في تصريحات صحفية، اليوم، إن القرار يستقطب …

أكد اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، اليوم، أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منح الإقامة الذهبية مدة 10 سنوات لفئات مميزة من المقيمين يأتي ضمن سلسلة القرارات الحكيمة التي تنسجم مع فكره العبقري.

وقال “المري” في تصريحات صحفية، اليوم، إن القرار يستقطب تلك الفئات ليكونوا شركاء لوجستيين في مسيرة التنمية والإنجازات قادرين على تحقيق طموحاتهم وأهدافهم على أرض الامارات باعتبارها موطن العقول والكفاءات وحاضنة للعلم والعلماء.

وأضاف اللواء المري أن هذه الإقامة ستمنح لجميع الحاصلين على درجة الدكتوراه وكافة الأطباء والمهندسين في مجالات هندسة الكمبيوتر والإلكترونيات والبرمجة والكهرباء والتكنولوجيا الحيوية ومتفوقي الجامعات المعتمدة بالدولة بمعدل 3.8 وأكثر.

وواصل أنه سيتم منحها للحاصلين على شهادات تخصصية في الذكاء الاصطناعي أو البيانات الضخمة أو علم الأوبئة والفيروسات بالإضافة الى أوائل الثانوية العامة في الدولة مع أسرهم.

وأوضح أن هذه الدفعة الأولى التي أعلن عنها سموه وسيتم المباشرة برصدها وإدراجها في القوائم المخصصة لتكون باكورة هذا القرار التاريخي على أن تتبعها دفعات لاحقاً.

وأكد اللواء محمد المري أهمية توفير البيئة الملائمة لتلك الشريحة من المجتمع الاماراتي وكافة مقومات ومضامين النجاح والتطور التي ستسهم بدورها في تعزيز مسيرة التنمية والإنجازات، متابعاً: “صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” عودنا على إصدار قرارات حكيمة تنم عن قيادة استثنائية تقدم مبادرات غير اعتيادية وأفكارا خارجة عن الصندوق”.

وكشف عن أن قرار منح الإقامة الذهبية الذي تم تطبيقه 2019 ساهم بشكل كبير في دعم الفئات التي استحقتها وفق الضوابط والشروط حيث ساهمت بدورها بشكل جيد في تعزيز التدفق الاستثماري ودعم مسيرة التنمية والاقتصاد في الدولة وتعزيز قدرتها التنافسية.

وأضاف أن قرارات سموه هي دافع متميز للعطاء والتفاني في العمل فضلا عن أنها قرارات تستشرف المستقبل وتحاكي الأوضاع والظروف الراهنة حيث أن سموه يفكر بحلول ذكية لمساعدة البشرية جمعاء عبر جذب المتخصصين في علم الأوبئة والفيروسات في ظل جائحة كورونا التي تسعى أعظم الدول لكبحها والحد من انتشارها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً