نائب تركي: أردوغان يقتل بلادنا ليبقى حزبه حياً

نائب تركي: أردوغان يقتل بلادنا ليبقى حزبه حياً







قال نائب رئيس حزب السعادة التركي، مسعود دوغان، إن “طيب أردوغان يقتل تركيا من أجل أن يحيا حزبه. اعتباراً من اليوم اترك إعادة اعتبار تركيا، فهو لم يعد حتى بمقدوره إعادة فرض السيطرة على حزبه. هو الآن يقتل تركيا من أجل أن يحيا حزب العدالة والتنمية”. ووفقاً لموقع “تركيا الآن”، جاءت تلك التصريحات رداً على تصريحات الرئيس التركي …




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


قال نائب رئيس حزب السعادة التركي، مسعود دوغان، إن “طيب أردوغان يقتل تركيا من أجل أن يحيا حزبه. اعتباراً من اليوم اترك إعادة اعتبار تركيا، فهو لم يعد حتى بمقدوره إعادة فرض السيطرة على حزبه. هو الآن يقتل تركيا من أجل أن يحيا حزب العدالة والتنمية”.

ووفقاً لموقع “تركيا الآن”، جاءت تلك التصريحات رداً على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي قال فيها، “إذا خسر حزب العدالة والتنمية، فستخيم حالة من عدم الاستقرار والغموض، وإذا خسرت تركيا، فسيصبح حزب العدالة والتنمية لا وجود له. ولهذا السبب العمل من أجل نجاح حزب العدالة والتنمية أصبح واجبًا وطنيًا”.

وانتقد مسعود دوغان تصريحات أردوغان خلال مشاركته بأحد البرامج التلفزيونية أمس الجمعة.

وأوضح دوغان، أن حزب العدالة والتنمية يحاول تخويف الناس للحفاظ على قاعدته حية ومنع سقوطه، وقال: “لا يمكن لأي رئيس أن يجمع بين مصير شخصه أو حزبه ومصير البلد. حزب العدالة والتنمية غدًا سيذهب تم تركيا ستبقى. هذه جمل مصنوعة لتهدئة أنفسهم في الأوقات الصعبة. هذه التصريحات لم تعد مقبولة من قبل المواطنين. يقولون إذا غادرت حكومة حزب العدالة والتنمية، فسيكون الاقتصاد سيئًا الأرقام واضحة. ما الذي يمكن أن يكون أسوأ مما يحدث اليوم”.

وأضاف دوغان: “لو رحلت سلطة العدالة والتنمية، فإن البلد سترتاح. أنا لا أقول ذلك. هذا ما قاله نائب رئيس حزب العدالة والتنمية اليوم. والسبب الرئيسي الذي جعل رئيس الجمهورية يعاني من صعوبات نفسية في الآونة الأخيرة -وانعكست هذه المشكلة في كلماته- هو عدم وجود روح في تنظيماته”.

وعن فقد حزب أردوغان لأرضيته الشعبية في الفترة الماضية، قال دوغان: “فقد حزب العدالة والتنمية مصداقيته. اليوم، أصبح حزباً لا يستطيع أن يمنح الناس الأمل. كان الناس قبل 17 عامًا يصدقون أكاذيب حزب العدالة والتنمية، فإنهم اليوم لا يصدقون حتى ما يقولونه من الحقائق. لأن لا شيء مما قيل قد تحقق”.

وأضاف “يعتقد داعمو حزب العدالة والتنمية اليوم أن آمالهم يتم اللعب بها. قام حزب العدالة والتنمية بجمهورية تركيا بحماية نفسه وأصبح حزبًا للبقاء في السلطة مستغلاً كل فرص الدولة، حزب العدالة والتنمية التركي يقتل تركيا ليبقى هو. هل هناك كلمة أثقل من ذلك؟ إنه أمر مؤسف”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً