فوائد التلامس بين الزوجين في تسكين الالم 

فوائد التلامس بين الزوجين في تسكين الالم 

لا يعتبر التلامس بين الزوجين مجرد امر عابر. فهو ينطوي على العديد من الفوائد. ومنها انه يخفف الالم ويساعد على تحسين العلاقة الزوجية كما على تعزيز القوة الجسدية. ولهذا من المهم الحرص على الحفاظ على هذه العادة الرومنسية بحسب الخبراء في هذا المجال. وهذا ابرز ما يمكن ان يقدمه التلامس بين الزوج وزوجته من نتائج ايجابية مهمة نفسية…

لا يعتبر التلامس بين الزوجين مجرد امر عابر. فهو ينطوي على العديد من الفوائد. ومنها انه يخفف الالم ويساعد على تحسين العلاقة الزوجية كما على تعزيز القوة الجسدية. ولهذا من المهم الحرص على الحفاظ على هذه العادة الرومنسية بحسب الخبراء في هذا المجال. وهذا ابرز ما يمكن ان يقدمه التلامس بين الزوج وزوجته من نتائج ايجابية مهمة نفسية وصحية.

alt

فوائد التلامس بين الزوجين

alt

يقدم التلامس بين الزوجين عدداً مهماً من الفوائد للزوجين على المستوى الصحي والجسدي والعاطفي.

تخفيف الالم

توصلت دراسة حديثة تناولت تأثير تلامس الزوجين على الاعصاب الى انه يمكن ذلك ان يساعد على الحد من الشعور بالالم لدى اي من الطرفين وخصوصاً في حال كانت العلاقة تنطوي على العواطف الصادقة والمشاعر الحقيقية. فهذا يعني نقل المشاعر الجيدة والايجابية والاحساس بالرضى والارتياح من شخص الى آخر. ويحدث هذا غالباً في الاوقات الرومنسية حيث تتزامن نبضات قلب وتنفس الطرفين. ولهذا يمكن احدهما ان يساعد الآخر على التخلص من شعوره بالوجع اي يكن سببه وقوته. لكن يجب ان تكون المشاعر المتبادلة بين الزوجين في هذه الحالة صادقة وعفوية وغير مصطنعة.

alt

ويوضح الخبراء هذه العملية من خلال الاشارة الى ان اللمس وسيلة لإظهار التعاطف مع الآخر وطريقة لتسكين المه النفسي ثم الجسدي. ولهذا يدعون الزوج الى الامساك بيد زوجته عندما تشعر بالوجع من اي نوع كما في اوقات الولادة وغير ذلك كما ينصحون الزوجة بالقيام بالمثل لكي يصبح الرجل اكثر تمسكاً بالحياة الى جانبها. ويؤكدون ان هذا التلامس يؤثر على منطقة القشرة الحزامية الامامية من الدماغ وهي المنطقة المرتبطة بأخذ القرارات وبالتفاعل مع المعطيات الاجتماعية كما مع الالم النفسي الذي يشعر به الاشخاص المقربون.

تقوية العلاقة

alt

لا يشك الخبراء في ان تلامس الزوجين يساهم في تعزيز العلاقة بينهما وجعل العواطف اكثر قوة ومتانة وصلابة. فهو يساهم برأيهم في الحفاظ على ايجابية وجمال المشاعر التي تجمعهما. ويفسرون هذا بإفراز الجسم في الاوقات الرومنسية الصادقة لهرمون الأوكسيتوسين. ويشمل هذا تلامس اليدين وتدليك الرأس والاحتضان. فهذا لا يساهم في تعزيز العلاقة الجسدية فقط، بل في تقوية التواصل النفسي ايضاً. كذلك يمكن هذا ان يحد من المعاناة من التوتر والقلق والضغط النفسي وان يعمل على تحسين المزاج وخصوصاً في الاوقات العصيبة والظروف الصعبة. ولهذا يعتبر الاحتكاك الجلدي وسيلة من وسائل حل المشاكل التي يمكن ان يواجهها اي ثنائي اياً بلغت درجة صعوبتها. كما انه طريقة مفيدة للتوصل الى نهاية شعيدة لكل الخلافات والبديل الامثل للنقاشات الحادة.

التأثير الصحي

alt

يمكن التلامس بين الزوجين ان يساعد على حماية بعض اعضاء الجسم من الامراض. فهو يحد من ارتفاع معدل ضربات القلب ويمنع ارتفاع ضغط الدم. كما انه يساعد الجسم على التخلص من التوتر ومن المشاكل والامراض المرتبطة به وعلى الاسترخاء. كذلك يمكن ان يساهم في تحسين اداء الزوجين على مستوى العلاقة الحميمة وان يخفف البرود ويجعل هذه العلاقة اكثر متعة. ومن الممكن ان يؤدي التلامس بين الزوجين ايضاً الى تحسين المزاج مع ما يرافق هذا من انعكاسات ايجابية على المستوى الجسدي والصحي. وهذا يعني انه طريقة مهمة لجعل الحياة الزوجية ناجحة وعامرة بكل اسباب السعادة والفرح والتآلف والازدهار.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً