نقص فيتامين د وعلاقته بمرض السكري

نقص فيتامين د وعلاقته بمرض السكري







فيتامين د او فيتامين الشمس كما يطلق عليه، من الفيتامينات الحيوية والمهمة لصحة الانسان. ووظيفة فيتامين د الأساسية، هي الحفاظ على توازن المعادن في الجسم، وبالأساس مستوى الكالسيوم والفوسفور. حيث يعزز فيتامين د عملية امتصاص المعادن في الأمعاء، ويمنع الخسارة المفرطة لهذه المعادن في الكلى، كما يتحكم بدخول وخروج المعادن في العظام كما جاء على موقع “ويب طب”. كذلك تشير…

فيتامين د او فيتامين الشمس كما يطلق عليه، من الفيتامينات الحيوية والمهمة لصحة الانسان.

ووظيفة فيتامين د الأساسية، هي الحفاظ على توازن المعادن في الجسم، وبالأساس مستوى الكالسيوم والفوسفور. حيث يعزز فيتامين د عملية امتصاص المعادن في الأمعاء، ويمنع الخسارة المفرطة لهذه المعادن في الكلى، كما يتحكم بدخول وخروج المعادن في العظام كما جاء على موقع “ويب طب”.

كذلك تشير بعض الأبحاث أن لفيتامين د دورًا هامًّا في تنظيم عمليات نمو الخلايا، بما في ذلك منع نمو الخلايا السرطانية وزيادة نشاط الجهاز المناعي.

وبالتالي فإن نقص هذا الفيتامين الحيوي يمكن أن تكون له تداعيات كبيرة وخطيرة على الصحة، منها زيادة خطر الاصابة ب مرض السكري بحسب دراسة جديدة.

فما هي تفاصيل هذه الدراسة، كما اوردها موقع “روسيا اليوم” نقلاً عن “إكسبريس”؟

نقص فيتامين د يزيد خطر الاصابة بمرض السكري

هذا ما توصلت اليه دراسة قام بها باحثون في جامعة كاليفورنيا سان دييغو وجامعة سيئول الوطنية ونشرت نتائجها في Plos One، مؤكدة ان فيتامين د يلعب دوراً بارزاً في تقليل مخاطر الاصابة بداء السكري.

مضيفة ان الافراد الذين يعانون من نقص فيتامين د هم أكثر عرضة للاصابة بمرض السكري الذي يعد من الامراض المزمنة ذو المضاعفات الخطيرة على صحة القلب والكلى والعينين.

تفاصيل الدراسة

وبحسب الدراسة، فإن ارتفاع نسبة 25-هيدروكسي فيتامين د بالبلازما، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. وقد قام الباحثون بإجراء دراسة جماعية على 903 بالغين خالين من مرض السكري خلال 1997-1999. وتم قياس البلازما في المركز خلال الفترة 1977-1979 فيما بلغ متوسط العمر 74 سنة.

وشملت النتائج 47 حالة من مرض السكري و337 حالة لمرحلة ما قبل السكري، مع استنتاج الباحثين لضرورة اجراء المزيد من البحث حول ما إذا كان ارتفاع 25-هيدروكسي فيتامين د، قد يحول دون الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

ووفقاً للمعد الاول للدراسة سو كي بارك، الحاصلة على دكتوراه في الطب في قسم الطب الوقائي في كلية الطب بجامعة سيئول الوطنية في كوريا الجنوبية: “وجدنا أن المشاركين الذين لديهم مستويات دم من 25-هيدروكسي فيتامين د، أعلى من 30 نانوغرام/ مل، لديهم ثلث خطر الإصابة بمرض السكري، وأولئك الذين لديهم مستويات أعلى من 50 نانوغرام/مل لديهم خمس خطر الإصابة بمرض السكري”.

فيما اعلن سيدريك غارلاند، المعد المشارك في الدراسة والأستاذ المساعد في قسم طب الأسرة والصحة العامة بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو، إن الأشخاص الذين لديهم مستويات 25 هيدروكسي فيتامين د أقل من 30 نانوغرام/مل، يعانون من نقص فيتامين د.

وهؤلاء الاشخاص بحسب الباحثين، هم اكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض السكري بنسبة تصل إلى خمس مرات أكثر من الأشخاص الذين تزيد المستويات لديهم عن 50 نانوغرام/مل.

لكن غارلاند عاد وشدد على ضرورة القيام بالمزيد من الابحاث حول ما إذا كانت المستويات العالية من 25 هيدروكسي فيتامين د، قد تمنع مرض السكري من النوع الثاني أو الانتقال من مرحلة ما قبل السكري إلى مرض السكري.

اضرار نقص فيتامين د

تجدر الاشارة الى ان نقص فيتامين د يمكن أن تكون له علامات عدة، منها آلام العظام وضعف العضلات، والاكتئاب وضعف جهاز المناعة.

كما أن النقص طويل الأمد يمكن أن يؤدي إلى السمنة وارتفاع ضغط الدم والصدفية وهشاشة العظام والتعب المزمن ومرض الزهايمر والسرطان ومرض السكري من النوع الثاني، بحسب Diabetes.co.uk.

واضاف الموقع الصحي: “يعتقد أن فيتامين د له دور فاعل في تحسين حساسية الجسم للأنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم مستويات السكر في الدم، وبالتالي تقليل مخاطر مقاومة الانسولين، التي غالبا ما تكون مقدمة لمرض السكري النوع الثاني”.

فيما يعتقد بعض العلماء ان فيتامين د يساعد في تنظيم إنتاج الأنسولين في البنكرياس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً