تويتر: 300 ألف تغريدة عن الانتخابات الأمريكية “معلومات مضللة”

تويتر: 300 ألف تغريدة عن الانتخابات الأمريكية “معلومات مضللة”







بعد أكثرمن أسبوع على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، كشف موقع تويتر عن تصنيف أكثر من 300 ألف تغريدة على أنها معلومات مضللة عن الانتخابات الأمريكية. ووفقاً لما أفاده موقع “ذا نكست”، قالت رئيسة السياسة في تويتر فيغايا غادي ومؤسس بيريسكوب ومسؤول المنتجات في تويتر كايفون بيكبور في منشور بمدونة إن “هذه…




(أرشيف)


بعد أكثرمن أسبوع على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، كشف موقع تويتر عن تصنيف أكثر من 300 ألف تغريدة على أنها معلومات مضللة عن الانتخابات الأمريكية.

ووفقاً لما أفاده موقع “ذا نكست”، قالت رئيسة السياسة في تويتر فيغايا غادي ومؤسس بيريسكوب ومسؤول المنتجات في تويتر كايفون بيكبور في منشور بمدونة إن “هذه التغريدات تمثل 0.2٪ من جميع التغريدات المتعلقة بالانتخابات الأمريكية”.

كما كشفت الشركة عن 456 من تلك التغريدات التي تمت تغطيتها برسالة تحذير بالإضافة إلى الحد من ميزات المشاركة،

وأضافت أن “نتيجة لهذه الإجراءات شاهد 74٪ من الأشخاص هذه التغريدات بعد أن صنفها تويتر بالفعل على أنها معلومات مضللة”، كما ذكرت أن “هناك زيادة بنسبة 29٪ في اقتباسات التغريدات عينها”.

ويمكن لتويتر وعدد من منصات التواصل الاجتماعي الأخرى تحرير المحتوى المنشور من قبل أطراف ثالثة على منصته بفضل الحماية التي توفرها المادة 230 والمختصة بقانون الآداب والاتصالات، وبفضلها تتم حماية الشركات في القضايا المتعلقة بالمحتوى.

والمادة 230 من “قانون الآداب”، أقرها الكونغرس عام 1996، بهدف الحد من نشر المواد الإباحية، ولكن مع مرور الوقت ألغيت ينودها لمعارضة بعضها مع حرية التعبير التي أقرها الدستور.

ومن المعروف أن ترامب سعى إلى محو المادة 230، وهي خطوة يزعم الكثيرون أنها ستفرض على الأرجح مزيدًا من الاعتدال من خلال منصات وسائل التواصل الاجتماعي أو تقتل الاعتدال تمامَ.

وبحسب موقع “ذا نكست”، جادل بعض المتشككين في أن إلغاء المادة 230 لن يؤدي إلا إلى انتكاسة الشركات الصغيرة وزيادة تعزيز هيمنة الشركات العملاقة مثل فيس بوك وتويتر ، والتي يمكنها تحمل تكاليف الاعتدال المتزايد.

وكما أوضحت صحيفة “فاينانشيال تايمز” ، فإن ترامب ليس وحده في انتقاده للمادة 230، حيث أن الرئيس المنتخب جو بايدن آثار القلق بشأن التشريع، وقال لصحيفة “نيويورك تايم”ز في يناير (كانون الثاني): “يجب إلغاء المادة 230″ من الدستور فوراً”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً