إثيوبيون يهربون من الحرب إلى السودان

إثيوبيون يهربون من الحرب إلى السودان







عبر إثيوبيون فارون من الحرب في منطقة تيجراي بشمال البلاد نهراً حدودياً إلى السودان المجاور، السبت، بعضهم في قوارب وبعضهم عن طريق السباحة أو الخوض في المياه. وفي حديثهم في بلدة حمداييت الحدودية السودانية سرد الفارون روايات عن الصراع المتصاعد في ولاية تيجراي حيث تقاتل القوات الحكومية مقاتلين موالين لزعماء محليين متمردين.ويوجد في البلدة الصغيرة مخيم يضم …




إثيوبيون يستعدون لقطع النهر للوصل إلى السودان (رويترز)


عبر إثيوبيون فارون من الحرب في منطقة تيجراي بشمال البلاد نهراً حدودياً إلى السودان المجاور، السبت، بعضهم في قوارب وبعضهم عن طريق السباحة أو الخوض في المياه.

وفي حديثهم في بلدة حمداييت الحدودية السودانية سرد الفارون روايات عن الصراع المتصاعد في ولاية تيجراي حيث تقاتل القوات الحكومية مقاتلين موالين لزعماء محليين متمردين.
ويوجد في البلدة الصغيرة مخيم يضم ثمانية آلاف لاجئ، ووصل عدة مئات صباح السبت، ويكتظ مئات آخرون على الضفة الصخرية لنهر تيكيزي.
وروى اللاجئون قصصاً عن هجمات بالمدفعية وإطلاق نار في الشوارع مع امتداد القتال إلى ولاية أمهرة المجاورة.
ومع صعوبة الوصول إلى تيجراي وتعطل الاتصالات إلى حد كبير، كان من المستحيل التحقق من طبيعة الصراع أو التأكد من روايات اللاجئين.
وقُتل المئات منذ أن أرسل رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد القوات الاتحادية لشن هجوم على القوات المحلية في تيجراي الأسبوع الماضي متهماً إياها بمهاجمة قوات اتحادية.
وقال أبي إن القاذفات الحكومية قصفت أهدافاً عسكرية في تيجراي بينها مخازن أسلحة وعتاد تسيطر عليها القوات التابعة لتيجراي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً