صاروخان يستهدفان مطارين في إثيوبيا

صاروخان يستهدفان مطارين في إثيوبيا







قالت الحكومة الإثيوبية، السبت، إن هجوماً بالصواريخ وقع في ساعة متأخرة، الجمعة، على مطارين في ولاية أمهرة المجاورة لمنطقة تيجراي الشمالية التي تقاتل فيها الحكومة قوات محلية، مع اتساع نطاق الصراع المستمر منذ 11 يوماً. وأضافت الحكومة أن صاروخاً أصاب مطار جوندر، في حين استهدف آخر مطار مدينة بحر دار لكنه أخطأ الهدف.وقالت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي …




ميليشيات شعبية في طريقها لدعم القوات الحكومية الإثيوبية (رويترز)


قالت الحكومة الإثيوبية، السبت، إن هجوماً بالصواريخ وقع في ساعة متأخرة، الجمعة، على مطارين في ولاية أمهرة المجاورة لمنطقة تيجراي الشمالية التي تقاتل فيها الحكومة قوات محلية، مع اتساع نطاق الصراع المستمر منذ 11 يوماً.

وأضافت الحكومة أن صاروخاً أصاب مطار جوندر، في حين استهدف آخر مطار مدينة بحر دار لكنه أخطأ الهدف.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي إن قوات الدفاع في تيجراي شنت هجمات صاروخية على قواعد عسكرية في بحر دار وجوندر رداً على ضربات جوية شنتها قوات الحكومة الاتحادية على مناطق متعددة من الإقليم.

وقال جيتاشيو رضا المتحدث باسم الجبهة، في بيان على صفحة مكتب إعلام إقليم تيجراي على فيسبوك، “بما أن الهجمات لم تتوقف على أهالي تيجراي، فإن هجماتنا ستشتد”.

وتقول الحكومة إن عملياتها العسكرية تهدف إلى استعادة سيادة القانون في المنطقة الجبلية التي يبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة.

وعبرت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجهات أخرى عن القلق من احتمال امتداد القتال إلى مناطق أخرى في إثيوبيا وزعزعة استقرار منطقة القرن الأفريقي.

وقالت مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إن أكثر من 14500 شخص فروا إلى السودان المجاور وإن وتيرة تدفق الوافدين الجدد “تفوق القدرة الحالية على تقديم المساعدات”.

وقالت منظمة العفو الدولية، الخميس، نقلاً عن شهود عيان، إن عشرات وربما مئات المدنيين قتلوا في المنطقة في التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

ونفت حكومة تيجراي المحلية ضلوعها في عمليات القتل التي أشارت إليها تلك التقارير.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً