مواطن يقدم وجبات لـ 400 ألف شخص خلال 100 يوم مجاناً

مواطن يقدم وجبات لـ 400 ألف شخص خلال 100 يوم مجاناً







قدم مواطن إماراتي من خلال شركته المتخصصة في تجارة الخضراوات والفاكهة، وجبات غذائية لأكثر من 400 ألف شخص خلال 100 يوم من جائحة كورونا مجاناً.

ff-og-image-inserted

دعماً لخط الدفاع الأول خلال جائحة «كورونا»

قدم مواطن إماراتي من خلال شركته المتخصصة في تجارة الخضراوات والفاكهة، وجبات غذائية لأكثر من 400 ألف شخص خلال 100 يوم من جائحة كورونا مجاناً.

وشملت المبادرة المرضى في مستشفيات ومراكز العزل على مستوى الدولة، والأطباء، وسكنات العمال.

كما قدم خدمات لوجستية تمثلت في خدمات نقل وبرادات وضعها تحت تصرف الجهات الصحية.

وقال المواطن خالد الخويطر، إن شركته المتخصصة في تجارة الخضراوات والفاكهة، قدمت بالتعاون مع شريكه محمد الرفاعي، دعماً مباشراً للجهات الصحية في المستشفيات والمناطق التي خضعت للحجر، مشيراً إلى أنها تعمل حالياً على توفير وجبات للمنشآت التي تديرها هيئة الصحة في دبي، والمنشآت الأخرى تحت مظلة الجهات الرسمية.

وأضاف أن الجائحة أتاحت له الفرصة لردّ الجميل للدولة، التي قدمت له كل أشكال الدعم والتسهيلات منذ تأسيس شركته، مؤكداً استعداده للوقوف جنباً إلى جنب مع الجهات الرسمية التي تدير أزمة كورونا حتى تجاوز الظروف الصحية الراهنة.

ولفت الخويطر إلى أن الشركة عملت خلال فترة التعقيم الوطني على توصيل سلال الخضراوات والفاكهة للمنازل، حيث فعلت خدمة الطلب عبر التطبيقات الذكية «أونلاين»، وشملت خدماتها الحالات الإنسانية وغير القادرين، وذوي الدخل المحدود.

وقال إن الجائحة فرضت تحديات كبيرة منذ بدايتها، أبرزها توفير مخزون كافٍ من الخضراوات والفاكهة، لدعم المخزون الاستراتيجي للدولة، الأمر الذي دفع نحو فتح أسواق جديدة. ومن التحديات الأخرى ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة في الدول المصدرة، وارتفاع أسعار الشحن، وضرورة الفحص الدوري والمستمر للعمال، الأمر الذي استدعى وضع خطة لضمان توفير المنتجات مع المحافظة على الأسعار، خصوصاً أن القلق دفع كثيرين من أفراد المجتمع إلى تخزين كميات كبيرة من السلع في منازلهم.

وذكر أن الشركة حرصت على وضع خطة لحماية العمال من خلال توزيعهم على مناطق عدة، لضمان عدم تفشي الوباء بينهم، وضمان استمرار الخدمة.

وأكد جاهزية الشركة، بالتعاون مع شريكه محمد الرفاعي، لتقديم خدماتها المجتمعية باستمرار، طالما تطلب الأمر ذلك.

وأضاف: «سخرت الشركة جهود نحو 4000 عامل لمبادرتها المجتمعية، قدموا خدماتهم لنحو 70 موقعاً موزعة على مستوى الدولة».

وتابع أن الكميات المستوردة من الخضراوات والفواكه خلال الجائحة ارتفعت بنسبة 40%، مقارنة بما قبلها، مشيراً إلى دعم منافذ بيع الأغذية، والعمل على توفير مخزون من السلع طويلة الأمد لفترة ثلاثة أشهر، مثل الحمضيات والبصل والبطاطا، وغيرها من السلع التي يمكن تخزينها فترات طويلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً