شباب الأهلي يعبر إلى ربع نهائي كأس الخليج بثلاثية في الظفرة

شباب الأهلي يعبر إلى ربع نهائي كأس الخليج بثلاثية في الظفرة







تأهل شباب الاهلى إلى مرحلة ربع نهائي منافسة كأس الخليج العربي بعد فوزه مساء اليوم على مضيفه الظفرة 3-صفر في مواجهة تفوق فيها لعبا ونتيجة وسيطر على مجرياتها منذ صافرة البداية حتى النهاية لينال بطاقة التأهل عن جدارة بالتعادل في جولة الذهاب 1-1 والفوز في الأياب، وقاد الفرسان للفوز بإحراز الثلاثية، أيجور الذي أحرز الهدف الأول من ركلة جزاء ق 11، …

تأهل شباب الاهلى إلى مرحلة ربع نهائي منافسة كأس الخليج العربي بعد فوزه مساء اليوم على مضيفه الظفرة 3-صفر في مواجهة تفوق فيها لعبا ونتيجة وسيطر على مجرياتها منذ صافرة البداية حتى النهاية لينال بطاقة التأهل عن جدارة بالتعادل في جولة الذهاب 1-1 والفوز في الأياب، وقاد الفرسان للفوز بإحراز الثلاثية، أيجور الذي أحرز الهدف الأول من ركلة جزاء ق 11، وسعيد أحمد هدفان ق 28 و 52 ليواجه خورفكان في المرحلة الثانية من المنافسة والذي تأهل اليوم على حساب العين.

وبالعودة إلى تفاصيل اللقاء فقد دخل شباب الأهلي أرضية الملعب بقوة وفرض كلمته رغم بعض الغيابات في صفوفه وإعتماده على لاعب أجنبي في التشكيلة الإساسية، واستفاد من تباعد صفوف الظفرة وتراجعه لمنطقته الدفاعية ليشن هجوما ضاغطا على مرمى خالد السناني، حتى تمكن من هز شباكه بالهدف الأول من ركلة جزاء أرتكبها المدافع سلطان السويدي بملامسته للكرة بيده، نفذها إيجور جيسوس في الدقيقة 11.

وبعدها واصل شباب الأهلي تفوقه وفتح الهدف شهيته للمزيد من الأهداف، دون أن يتحرك الظفرة بإيجابية لإنقاذ موقفه، حتى تمكن الفرسان من إضافة الهدف الثاني بواسطة لاعبه الشاب سعيد أحمد في الدقيقة 28، وهو الهدف الذي حرك قليلا في صفوف الظفرة لتعديل النتيجة لكن الفريق الضيف حافظ على تفوقه مع تماسكه في الجانب الدفاعي ليغيب صاحب الأرض عن تهديد المرمى باي فرصة حتى نهاية الشوط الأول.

ولم يتغير الوضع كثيرا مع إنطلاق الحصة الثانية التي حافظ فيها شاب الأهلي على أفضليته في الأداء وتمكن سريعا من إضافة الهدف الثالث عن طريق سعيد أحمد والثاني له في اللقاء عند الدقيقة 52، ليحاول بعد ذلك الظفرة عن حلول لمعانقة الشباك، وبذل مهاجمه الهولندي روشوفيل مجهودا كبيرا في المقدمة الهجومية معتمدا على التسديد في المرمى من خارج الصندوق لعدم وجود دعم من زملائه بجانب التنظيم القوي لدفاع الفرسان، ليتواصل اللعب بأفضلية شباب الأهلي الذي تراجعت دوافعه في المباراة بعد تأمين موقفه بثلاثة أهداف وقل مجهود لاعبيه مع المحافظة على التفوق الفني في السيطرة على مجريات اللقاء،.

لكن الظفرة نال الأفضلية في الدقائق الأخيرة من اللقاء بعد التعديلات الإيجابية التي إجراها مدربه بدخول خالد بطي العائد من الإصابة ومحمد الجنيبي، دون أن يتمكن من تهديد مرمى ضيفه بشكل واضح أو ينجح في تقليص الفارق مع وجود بعض المحاولات لشباب الأهلي حتى جاءت صافرة الحكم لتعلن نهاية أحداث اللقاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً