الأمم المتحدة تتحدث عن جرائم حرب في إثيوبيا

الأمم المتحدة تتحدث عن جرائم حرب في إثيوبيا







طالبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، الجمعة، بتحقيق شامل في احتمال حصول جرائم حرب في إثيوبيا. وتحدثت تقارير عن مجزرة استهدفت مدنيين في إقليم تيغراي.وقالت ميشيل باشليه: “إذا تأكد أن أحد أطراف النزاع الحالي نفذ ذلك عمداً، فإن عمليات قتل المدنيين هذه ستكون بالطبع جرائم حرب” داعية إلى “المحاسبة الكاملة”.وكانت الحكومة المركزية في إثيوبيا …




مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه (أرشيف)


طالبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، الجمعة، بتحقيق شامل في احتمال حصول جرائم حرب في إثيوبيا.

وتحدثت تقارير عن مجزرة استهدفت مدنيين في إقليم تيغراي.

وقالت ميشيل باشليه: “إذا تأكد أن أحد أطراف النزاع الحالي نفذ ذلك عمداً، فإن عمليات قتل المدنيين هذه ستكون بالطبع جرائم حرب” داعية إلى “المحاسبة الكاملة”.

وكانت الحكومة المركزية في إثيوبيا شنت عملية عسكرية في منطقة تيغراي (شمال) الأسبوع الماضي، متهمة “جبهة تحرير شعب تيغراي” الحاكمة في الإقليم بمهاجمة قواعد عسكرية.

وقالت منظمة العفو الدولية الخميس إن “عشرات المدنيين قتلوا على أيدي قوات داعمة لجبهة تحرير شعب تيغراي” التي اعتبرت الاتهامات باطلة”.

وعبرت باشليه عن القلق إزاء تقارير عن قطع إمدادات المياه والكهرباء ودعت الطرفين إلى بدء محادثات سلام قائلة: “لن يكون هناك فائز” في حال استمر القتال.

وقالت إن “نزاعاً داخلياً طويل الأمد سيلحق أضراراً مدمرة بكل من تيغراي وإثيوبيا ككل، ويقضي على سنوات من التقدم الحيوي في مجال التنمية”.

وأضافت “يمكن أيضاً أن يمتد بسهولة عبر الحدود، ما قد يؤدي إلى زعزعة منطقة جنوب الصحراء بأكملها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً