إسرائيل وقبرص واليونان تتفق على تعزيز التعاون العسكري

إسرائيل وقبرص واليونان تتفق على تعزيز التعاون العسكري







توصل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس ونظيراه من اليونان وقبرص، أمس الخميس، إلى اتفاق لتكثيف التعاون العسكري بين الدول الثلاث. وقال الوزراء الثلاثة إن “هذا التعاون سيبقي القوات المسلحة في بلادهم في حالة استعداد أفضل، وسيساعد على توفير المزيد من فرص العمل، كما سيعزز الأمن في منطقة محفوفة بالتوترات”.وقال جانتس إنه تم الاتفاق خلال المحادثات التي جرت…




alt


توصل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس ونظيراه من اليونان وقبرص، أمس الخميس، إلى اتفاق لتكثيف التعاون العسكري بين الدول الثلاث.

وقال الوزراء الثلاثة إن “هذا التعاون سيبقي القوات المسلحة في بلادهم في حالة استعداد أفضل، وسيساعد على توفير المزيد من فرص العمل، كما سيعزز الأمن في منطقة محفوفة بالتوترات”.

وقال جانتس إنه تم الاتفاق خلال المحادثات التي جرت بالعاصمة القبرصية نيقوسيا، على “تعزيز التعاون الصناعي على نطاق واسع من أجل تعزيز قدراتنا الدفاعية وتوفير الآلاف من فرص العمل لاقتصادات الدول الثلاث”، بحسب ما أوردته اليوم الجمعة صحيفة “تايمز اوف اسرائيل.”

وقال وزير الدفاع اليوناني نيكولاوس باناجيوتوبولوس إن القوات المسلحة اليونانية والإسرائيلية والقبرصية تعمل معا بشكل أكثر فاعلية من خلال برامج التدريب المشتركة وتبادل المعلومات الاستخباراتية والأمن السيبراني.

وأوضح باناجيوتوبولوس ونظيره القبرصي شارالامبوس بيتريدس إن الدول الثلاث تتطلع إلى توسيع شراكتها لتشمل دولا أخرى، مثل الولايات المتحدة، التي قال الوزير اليوناني إن وجودها في شرق المتوسط له أهمية خاصة” لتحقيق الاستقرار الإقليمي.

يشار إلى أن اليونان وقبرص في نزاع مع تركيا التي أرسلت سفنا للتنقيب عن الغاز الطبيعي إلى مناطق بحرية تدعي اليونان بأحقيتها فيها، وسفن تنقيب إلى منطقة تدعي قبرص بحقوق حصرية فيها. وكادت التوترات أن تدفع اليونان وتركيا، عضوتي حلف شمال الاطلسي (ناتو)، إلى خوض صراع مفتوح ضد بعضهما بعضا في الصيف والخريف، لكنهما تراجعتا منذ ذلك الحين.

وفي سياق متصل، تجرى إسرائيل ولبنان محادثات بهدف ترسيم الحدود البحرية بين البلدين بشأن حقوق التنقيب.

وأقامت الدول الثلاث علاقات وثيقة وسط توتر إقليمي في شرق البحر المتوسط يتعلق بحقوق استغلال احتياطات الغاز في المنطقة، وهم شركاء في مشروع لنقل الغاز من حقول في مياه إسرائيل، ومن المحتمل من “مياه تعود لدول أخرى”، عبر خط أنابيب يمر تحت البحر إلى أوروبا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً