ألمانيا: اتهام 12 يمينياً متطرفاً في مخطط إرهابي

ألمانيا: اتهام 12 يمينياً متطرفاً في مخطط إرهابي







وجه المدعي العام الفدرالي الألماني الاتهام إلى 12 موقوفاً من اليمين المتطرف بالتورط في مخطط لشن هجمات إرهابية تستهدف سياسيين ولاجئين ومسلمين. والمشتبه بهم الـ12 كانوا قد اعتقلوا في مداهمات شملت معظم المناطق الألمانية في فبراير (شباط) الماضي، واتهم 11 منهم بالانتماء إلى منظمة إرهابية وانتهاك قانون السلاح، والأخير بدعم مجموعة إرهابية.ولم يكن بالإمكان الحصول على تعليق من…




عناصر مكافحة الإرهاب في ألمانيا (أرشيف)


وجه المدعي العام الفدرالي الألماني الاتهام إلى 12 موقوفاً من اليمين المتطرف بالتورط في مخطط لشن هجمات إرهابية تستهدف سياسيين ولاجئين ومسلمين.

والمشتبه بهم الـ12 كانوا قد اعتقلوا في مداهمات شملت معظم المناطق الألمانية في فبراير (شباط) الماضي، واتهم 11 منهم بالانتماء إلى منظمة إرهابية وانتهاك قانون السلاح، والأخير بدعم مجموعة إرهابية.

ولم يكن بالإمكان الحصول على تعليق من المدعي العام بشكل فوري.

وجرت الاعتقالات بعد حملات دهم قامت بها وحدات خاصة وشملت 13 موقعاً في 6 ولايات ألمانية.

وقال مدعون فدراليون في فبراير (شباط) إن المشتبه بهم الأربعة الأساسيين خططوا لإثارة “وضع شبيه بالحرب الأهلية (..) من خلال هجمات غير محددة حتى الآن على سياسيين وطالبي لجوء ومسلمين”.

وأضافوا أن المشتبه بهم يُعتقد انهم أسسوا “منظمة إرهابية يمينية” بهدف “زعزعة استقرار وإسقاط” النظام الديموقراطي في ألمانيا.

وهناك 8 مشتبه بهم آخرين يُزعم انهم توافقوا على “تقديم الدعم المالي للجماعة أو تزويدها بالأسلحة أو المشاركة في هجمات مستقبلية”.

وأشار الادعاء إلى أنه من أجل التخطيط لهجماتهم، عقدت المجموعة اجتماعات بشكل منتظم بتنسيق وتنظيم اثنين من المشتبه بهم الرئيسيين تم تعريفهما باسمي “فيرنر اس” و”توني اي”.

كما تواصل المشتبه بهم وجميعهم من الألمان مع بعضهم البعض عبر استخدام تطبيقات المراسلة.

وعززت السلطات الألمانية مراقبتها لحركة اليمين المتطرف السري في البلاد منذ مقتل السياسي المحلي المحافظ والتر لوبكي في يونيو (حزيران) 2019 والهجوم على كنيس يهودي في مدينة هالي في شرق البلاد في أكتوبر (تشرين الاول) من العام الماضي.

وذكرت تقارير إعلامية أن الشرطة اكتشفت عدة أسلحة في مداهمات فبراير (شباط)، بما في ذلك “بندقية” محلية الصنع مماثلة لتلك المستخدمة في هجوم هالي.

وأعلن وزير الداخلية هورست سيهوفر أواخر العام الماضي عن 600 وظيفة جديدة في الشرطة الفدرالية وأجهزة الأمن الداخلي لتتبع التهديدات اليمينية المتطرفة التي يتزايد خطرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً