«البصر الحاد» فضح تبديل ترامب ببايدن في التهنئة

«البصر الحاد» فضح تبديل ترامب ببايدن في التهنئة







إثر إعلان فوز جو بايدن في الانتخابات الأمريكية، السبت الماضي، أدّى رئيس الحكومة البريطاني، واجبه الدبلوماسي، من خلال بيان مقتضب، هنأ فيه المرشح الديمقراطي على انتصاره. بيد أن هذه الرسالة التي نشرت كصورة على «تويتر»، تضمّنت أكثر من مجرّد تبريكات بالفوز.

إثر إعلان فوز جو بايدن في الانتخابات الأمريكية، السبت الماضي، أدّى رئيس الحكومة البريطاني، واجبه الدبلوماسي، من خلال بيان مقتضب، هنأ فيه المرشح الديمقراطي على انتصاره. بيد أن هذه الرسالة التي نشرت كصورة على «تويتر»، تضمّنت أكثر من مجرّد تبريكات بالفوز.

وحسب صحيفة «إندبندنت بالعربي»، كان مستخدمو «تويتر» ممّن يتمتّعون ببصر حاد، أوّل من رصدوا هذه الإشارات إلى دونالد ترامب، التي ظهرت بشكل ظلّ خافت في الصورة التي نشرها الحساب الرسمي لرئيس الوزراء. وبذلك، فإنه لدى تفتيح ألوان الصورة وتكبيرها، تصبح كلمات ترامب وفترة ولاية ثانية، واضحة للعيان بشكل أكبر، ما يشير إلى أن البيان الأول، كان تهنئة لترامب.

وأثار هذا الاكتشاف، التكهّنات بأن لندن كانت واثقة من فوز ترامب في الانتخابات، قبل أن يُعدّل النص، تماشياً مع إعلان فوز بايدن.

وتعقيباً على هذه الحادثة، قال ناطق باسم الحكومة البريطانية: «كما توقّعتم، لقد أُعد بيانان قبيل إعلان نتائج هذه الانتخابات المتقاربة، والمتنازع عليها بشدّة. حدث خطأ تقني ما، أدى إلى تضمين أجزاء من الرسالة البديلة في خلفية الصورة».

ولكن يشير النص الصغير الحجم للرسالة، التي كانت موجّهة أصلاً إلى ترامب، والتي تداخلت مع صورة بايدن، إلى أن رئاسة الحكومة البريطانية، أعدّت في الأساس رسالة أطول تهنّئ فيها الرئيس المنتهية ولايته – الذي تربطه علاقة طيّبة بجونسون- مقارنةً بالبيان المقتضب المؤلف من 47 كلمة فقط، والموجّه إلى بايدن، الذي اتصل به جونسون لتهنئته في وقت لاحق.

وأدى هذا الخطأ، إلى انتشار موجة من الحيرة والسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي. وغرّد أحد مستخدمي تويتر قائلاً: «يشكّل ذلك تذكيراً متكرراً، بأن دومينيك كامينغز (كبير مستشاري رئيس الوزراء البريطاني)، واثق أن بإمكانه تولّي إدارة شركة تكنولوجية، تقدّر بمليار دولار، من مكتبه في داونينغ ستريت».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً