«غامر بأمان» تساعد 300 مركبة في الصحراء

«غامر بأمان» تساعد 300 مركبة في الصحراء







اعلن الرئيس التنفيذي لشركة «رافد» لحلول المركبات، سالم سعيد المدفع، لـ«الإمارات اليوم»، أن حملة «غامر بأمان» التي أطلقتها الشركة في 30 أكتوبر الماضي، لضمان سلامة هواة ومحبي القيادة في الصحراء، ساعدت أكثر من 300 مركبة في الشارقة. وقال إن الخدمات التي قدمتها الشركة تركزت في تقليل ضغط الإطارات، وإعادة التعبئة، وشحن البطارية، لافتاً إلى أن…

ff-og-image-inserted

اعلن الرئيس التنفيذي لشركة «رافد» لحلول المركبات، سالم سعيد المدفع، لـ«الإمارات اليوم»، أن حملة «غامر بأمان» التي أطلقتها الشركة في 30 أكتوبر الماضي، لضمان سلامة هواة ومحبي القيادة في الصحراء، ساعدت أكثر من 300 مركبة في الشارقة. وقال إن الخدمات التي قدمتها الشركة تركزت في تقليل ضغط الإطارات، وإعادة التعبئة، وشحن البطارية، لافتاً إلى أن الفريق الذي يشرف الحملة على درجة عالية من الكفاءة في مجال صيانة المركبات وفحصها.

وأكد أن «الحملة أسهمت في توعية السائقين بأهمية اتخاذ تدابير احترازية إضافية عند القيادة في الصحراء، والتأكد من فحص وتجهيز سياراتهم بدقة قبل الانطلاق في قيادتها».

وتابع أن نتائج الحملة الأولية أظهرت وجود حاجة ماسة لتوعية مرتادي المناطق البرية، خصوصاً هواة الصحراء، بأهمية اتباع بعض التعليمات حتى لا يكونوا عرضة للحوادث، لافتاً إلى أن «رافد» أجرت خلال الحملة فحصاً سريعاً للمركبات قبل دخول الصحراء، تضمن فحص الإطارات، والتأكد من شحن بطارية السيارة، وسحب بعض السيارات العالقة في الرمال، إضافة إلى التأكد من معايرة الهواء بالسيارات قبل دخول الصحراء بما يناسب حركة المركبة هناك، والتأكد من معايرة الهواء من جديد بعد الانتهاء من القيادة في الصحراء، بما يناسب سير المركبة على الطرق.

وذكر أن «القيادة في الصحراء مهمة شاقة، على الرغم من كون معظم السائقين ماهرين في القيادة»، مشدداً على ضرورة توخي مزيد من الحذر عند القيادة عبر الكثبان والمنحدرات الرملية، وأهمية أن تكون المركبات مجهزة جيداً لتجاوز الرمل. وأوضح أن الحملة أسهمت كثيراً في تقليل نسبة الحوادث مقارنة بالأعوام الماضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً