كيفية إدارة مرض السكري بهذه النصائح

كيفية إدارة مرض السكري بهذه النصائح







السكري هو مرض استقلابي مزمن، حيث ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم (أو السكر في الدم) عن المعدل الطبيعي، مما يؤدي مع مرور الوقت إلى تلف خطير في القلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب في حال لم يتم التحكم فيه، وفقاً لما جاء على موقع “وزارة الصحة السعودية:. وقد تم إنشاء اليوم العالمي للسكري في عام 1991 من قبل الاتحاد الدولي…

السكري هو مرض استقلابي مزمن، حيث ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم (أو السكر في الدم) عن المعدل الطبيعي، مما يؤدي مع مرور الوقت إلى تلف خطير في القلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب في حال لم يتم التحكم فيه، وفقاً لما جاء على موقع “وزارة الصحة السعودية:.

وقد تم إنشاء اليوم العالمي للسكري في عام 1991 من قبل الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية استجابة للمخاوف المتزايدة بشأن التهديد الصحي المتصاعد الذي يشكله مرض السكري. ليصبح يومًا رسميًا عام 2006 ويتم الاحتفال به كل عام في 14 نوفمبر.

مع التقدم في طرق وتقنيات الحديثة في علاج مرض السكري، أصبح بإمكان مرضى السكري ان يعيشوا حياة طبيعية، شريطة الالتزام ببعض الممارسات التي يجب مراعاتها للسيطرة على المرض ووقف الآثار السلبية المحتملة، وهو ما يقدمه لنا الدكتور فيكرام هونديا، استشاري الغدد الصماء في مستشفى الزهراء بدبي.

5 نصائح حول كيفية إدارة مرض السكري

يؤكد د. فيكرام ان الالتزام بهذه النصائح، من شأنه المساعدة على استقرار وادارة مرض السكري:

1. نظام غذائي صحي: الغذاء الصحي المتوازن هو المفتاح في إدارة مرض السكري ويجب على المريض أن يتعلم طريقة حساب الكربوهيدرات.

وغالبًا ما يكون للكربوهيدرات أكبر تأثير على مستويات السكر في الدم، لذا يجب التعرف على عدد الكربوهيدرات وأحجام الحصص، وجعل كل وجبة متوازنة، وتجنب المشروبات المحلاة بالسكر.

2. التمارين وممارسة الرياضة: أسلوب الحياة النشط مهم للغاية في إدارة مرض السكري، مع الحذر عند القيام بذلك من خلال فحص مستوى السكر في الدم قبل التمرين وأثناءه وبعده، خاصة إذا كنت تتناول الأنسولين أو الأدوية التي تخفض نسبة السكر في الدم.

كما ضروري الحفاظ على رطوبة الجسم وتناول كميات وفيرة من الماء أو السوائل الأخرى التي تساعد في الحفاظ على رطوبة الجسم أثناء ممارسة الرياضة، لأن الجفاف يمكن أن يؤثر على مستويات السكر في الدم.

وأيضاً الاستعداد للرياضة من خلال تناول وجبة خفيفة أو تناول أقراص الجلوكوز أثناء التمرين في حالة الشعور بانخفاض مستوى السكر في الدم.

3. الدواء: ضرورة تخزين الانسولين بشكل صحيح، كون الأنسولين حساس بشكل خاص لدرجات الحرارة القصوى.

من الضروري مناقشة كافة المشاكل التي يتسبب بها دواء السكري في انخفاض مستوى السكر في الدم بشكل كبير أو رفعه بشكل مستمر ، فقد تحتاج إلى تعديل الجرعة أو الجدول الزمني للدواء.

وإذا كنت تفكر في تبديل الدواء، تأكد من طبيبك أو الصيدلي عما إذا كان الدواء الجديد يؤثر على مستويات السكر في الدم لديك.

4. الهرمونات: يمكن أن تؤدي التغيرات في مستويات الهرمونات قبل وأثناء الحيض إلى تذبذبات كبيرة في مستويات السكر في الدم. حاولي تحديد الأنماط والتحدث إلى طبيبك إذا واجهت تقلبات في مستويات السكر في الدم.

5. حالات المرض: عندما يمرض الانسان، ينتج الجسم هرمونات التوتر فهي تساعد جسمك على التعامل مع المرض، لكن يمكنها أيضًا رفع مستوى السكر في الدم.

وقد تؤدي التغييرات في شهيتك ونشاطك الطبيعي أيضًا إلى تعقيد إدارة مرض السكري. لذا يجب مراجعة طبيبك إذا كنت مريضة أو غير قادرة على تناول الطعام بشكل طبيعي. وقد يضطر الطبيب لإجراء تعديلات مؤقتة على بروتوكول الأدوية الخاصة بك.

بعض الحقائق عن مرض السكري

تجدر الاشارة الى ان 463 مليون بالغ كانوا متعايشين مع مرض السكري في العام 2019، ويتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص المصابين بداء السكري إلى 578 مليون بحلول عام 2030.

كما ان 1 من كل 2 بالغين مصابين بالسكري لا يتم تشخيصهم، و1 من كل 5 مرضى السكري فوق سن 65.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً