حديقة بحيص الجيولوجية تفوز بجائزة العمارة 2020

حديقة بحيص الجيولوجية تفوز بجائزة العمارة 2020







فازت حديقة بحيص الجيولوجية بجائزة العمارة لعام 2020، (AMP)، حيث تتمثل مهمة الجائزة في تعزيز تقدير التصميم المعماري عالي الجودة في جميع أنحاء العالم، وتحتفل جائزة الهندسة المعمارية بالإبداع والابتكار في مجالات التصميم المعماري وهندسة المناظر الطبيعية والتصميم الداخلي.

فازت حديقة بحيص الجيولوجية بجائزة العمارة لعام 2020، (AMP)، حيث تتمثل مهمة الجائزة في تعزيز تقدير التصميم المعماري عالي الجودة في جميع أنحاء العالم، وتحتفل جائزة الهندسة المعمارية بالإبداع والابتكار في مجالات التصميم المعماري وهندسة المناظر الطبيعية والتصميم الداخلي.

وقالت هنا سيف السويدي، رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة: «نفخر بهذا الإنجاز الكبير لحصول حديقة بحيص الجيولوجية على هذه الجائزة العالمية، وقد استحقت الحديقة هذا الفوز بجدارة، فهي قيمة جيولوجية فنية وجمالية وبيئية وسياحية ومعرفية متكاملة، وتنقل الزوار في رحلة شيقة عبر التاريخ الجيولوجي العريق والثري في الشارقة».

تاريخ

وأوضحت السويدي أنه تم إنشاء حديقة بحيص الجيولوجية، في منطقة البحيص الواقعة في سهول منطقة المدام بالمنطقة الوسطى، لإحياء التاريخ الجيولوجي العريق والثري للشارقة وتعريف الزوار بتاريخ الشارقة الجيولوجي، فقد كانت الجبال والمراوح الطميية والكثبان الرملية لإمارة الشارقة، الممتدة بين خليج عُمان والخليج العربي، تقدم لمحة فريدة من نوعها على الصفائح التكتونية وطبيعة الصفيحة المحيطية الصغيرة وكيفية تشكل قشرة المحيط وتأثيرات تغيير المناخ وتطور المناظر الطبيعية والهجرة البشرية، فهناك حدث الانقراض الجماعي الرئيسي الذي يعود إلى 65 مليون عام، والذي قضى على 75% أو أكثر من الحيوانات البحرية والبرية، بما في ذلك الديناصورات التي لا تطير.

وتعد الحديقة الجيولوجية في البحيص من المشاريع الرائدة في هذا المجال، ويحتضن هذا الموقع الفريد دلائل تاريخيّة حول كيفية تشكلّ الطبيعة المحلية قبل فترة لا تقلّ عن 93 مليون سنة، وهو موقع غنيّ بالبقايا المتحجّرة للعديد من الكائنات البحريّة القديمة التي استوطنت بحاراً ضحلة كانت تغمر معظم اليابسة في الإمارات حتى فترة قريبة من المنظور الجيولوجيّ.

وتتضمن الحديقة موقعين أثريين يساهمان في تعزيز معرفتنا بتاريخ استيطان البشر لهذه المنطقة، والذي يعود إلى ما قبل 125 ألف سنة على الأقل.

وصممت شركة «هوبكينز آركيتكتشر» المعمارية التي تتخذ من لندن مقراً لها، حديقة بحيص الجيولوجية بطريقة إبداعية مبتكرة.

تعاون

ومن جانبه، قال سايمون فريزر، كبير المهندسين المعماريين في شركة «هوبكينز آركيتكتشر»: لقد وجهت قناعاتنا المعمارية والبيئية والاجتماعية العميقة الجذور تصميمنا للمركز التفسيري لحديقة بحيص الجيولوجية، وعملنا بثقة وتعاون فعال مع فرق هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، كي نصل إلى هذا النموذج المميز للحديقة، وعليه فقد استحق الفوز بجدارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً