السيسي من اليونان: اتفقنا على التصدي لأي تهديد للأمن الإقليمي

السيسي من اليونان: اتفقنا على التصدي لأي تهديد للأمن الإقليمي







قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس، إن القاهرة اتفقت مع أثينا على التصدي لأي تهديد للأمن الإقليمي، والتصدي لدعم جماعات الإرهاب، وكذلك التصدي للإجراءات التركية الأحادية في شرق المتوسط.

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس، إن القاهرة اتفقت مع أثينا على التصدي لأي تهديد للأمن الإقليمي، والتصدي لدعم جماعات الإرهاب، وكذلك التصدي للإجراءات التركية الأحادية في شرق المتوسط.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال لقاء قمة مع رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، في أثينا، أن مصر تقف بجانب اليونان ضد أي عمليات استفزازية في شرق المتوسط، أو مرتبطة بحدودها البحرية في حدود القوانين والأعراف الدولية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، في بيان صحافي، إن القمة تهدف إلى بحث وتبادل وجهات النظر تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمها تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

والتقى السيسي خلال زيارته الرسمية لليونان، رئيسة البلاد كاترينا ساكيللاروبولو.

مكافحة الإرهاب

وصرح المتحدث بأن اللقاء تناول عدداً من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب، وسبل تحقيق التعايش بين الأديان، ودعم الحلول السلمية للأزمات القائمة بالمنطقة.

كما جرى تبادل وجهات النظر، في ما يخص مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث استعرض الرئيس المصري جهود بلاده في هذا الإطار، خلال السنوات الماضية، وقد تم التوافق على تكثيف تبادل الخبرات والمعلومات بين الجانبين، لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه الظاهرة العابرة للحدود.

من جهته، قال رئيس وزراء اليونان: «نتطلع ومصر لتدخل أمريكي حاسم في المتوسط تحت إدارة بايدن». مشيراً إلى أن أثينا والقاهرة تمثلان نموذجاً للتعاون الذي توج بتوقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية، مؤكداً أن مصر تعتبر حليفاً كبيراً لأوروبا والعالم العربي، و«نثمن دور مصر في وقف الهجرة غير الشرعية من أفريقيا إلى أوروبا، كما نثمن دورها في الأزمة الليبية».

وأضاف رئيس الوزراء اليوناني: «لدينا أهداف استراتيجية مشتركة مع مصر»، مشيراً إلى أن البحر المتوسط، يمكن أن يوحد بين الشعوب، على عكس ما تفعله تركيا». وشدد على أن «تركيا عندما تعود لعلاقات حسن الجوار، وتتخلى عن عدوانيتها، حينها يمكن أن تعود وتقدم مزايا لشعبها».

وأفادت مصادر مطلعة بأنه من المرتقب عقد اجتماع مصري يوناني قبرصي على مستوى وزراء الدفاع في أثينا الجمعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً