الأمير الراحل… قامة شامخة ورمز عربي ملهم

الأمير الراحل… قامة شامخة ورمز عربي ملهم







ترجل الأمير خليفة بن سلمان، رئيس وزراء البحرين، بعد عطاء لا محدود، ترك إرثاً كبيراً امتد على مدى أكثر من خمسة عقود في مختلف المجالات، وله بصمات مضيئة في تاريخ البحرين، الذي قضى حياته في خدمتها، فقد استطاع بقلبه الكبير، ودماثة خلقه المشهودة، وحبّه لكل أبناء شعبه صغيرهم وكبيرهم، وقربه منهم، أن يكسب محبة الجميع،…

ترجل الأمير خليفة بن سلمان، رئيس وزراء البحرين، بعد عطاء لا محدود، ترك إرثاً كبيراً امتد على مدى أكثر من خمسة عقود في مختلف المجالات، وله بصمات مضيئة في تاريخ البحرين، الذي قضى حياته في خدمتها، فقد استطاع بقلبه الكبير، ودماثة خلقه المشهودة، وحبّه لكل أبناء شعبه صغيرهم وكبيرهم، وقربه منهم، أن يكسب محبة الجميع، ويجمعهم على حب الوطن، والوحدة والتكاتف من أجل إبقاء راية مملكة البحرين خفاقة في محافل الإنجاز والتميّز.

الأمير الراحل خليفة بن سلمان بن حمد آل خليفة، من مواليد 24 نوفمبر 1935، وهو عم العاهل البحرني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، شغل منصب رئيس وزراء البحرين منذ العام 1970، وقد تولى منصبه لأكثر من 50 عاماً منذ استقلال البحرين في الخامس عشر من أغسطس 1971، وهي أطول فترة لرئيس وزراء في العالم.

خدمة الوطن

وكرس الأمير الراحل حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا الأمتين العربية والإسلامية بكل حكمة وحنكة كونه شخصية سياسية مهمة في المنطقة، ستظل البحرين والعالم أجمع يذكره لتفانيه في عطائه المستمر أينما حلت خطاه. ويعد قامة وطنية شامخة ورمزاً عربياً ملهماً ورجلاً مخلصاً ووفياً لملكه ووطنه وشعبه. ومسيرة فقيد البحرين الكبير، حافلة بالإنجازات. فقد شهدت البحرين قفزة وطفرة في شتى المجالات، كما أنه كان يمثل رمزاً إنسانياً.

متابعة أحوال الناس

وولى الراحل الجوانب المتعلقة بمتابعة أحوال الوطن والمواطن في أعلى قائمة اهتماماته، فكان حريصاً على متابعة أحوال المواطنين ميدانياً، حيث ملك قلوب البحرينيين والمقيمين برحابة صدره ودماثة أخلاقه وتواصله الاجتماعي وتفقّده الدائم لأحوال الناس وتلمّسه حاجاتهم وتطلعاتهم، فكان نموذجاً للقيم العربية النبيلة والأخلاق الإسلامية الراقية والمحبّة الإنسانية، وقامةً شامخةً في العطاء والإخلاص. كما كان حريصاً على الالتقاء الدوري، برجال الفكر والخبراء المتخصصين في البلاد، ويدعوهم للتباحث معهم في الشؤون المختلفة.

تطوير الاقتصاد

استطاع الأمير خليفة بن سلمان، أن يدير سدة الاقتصاد والتنمية الشاملة، كما استطاع إرساء قواعد التنمية البشرية والحضرية من أجل تحقيق مصلحة الوطن والمواطنين، كما حرص على إرساء السلام في العالم، حيث إنه حاصل على جائزة السلام من «الاتحاد الدولي للسلام» لعام 2017، في مدینة نیویورك، كما نال العديد من الأوسمة ومنها «وسام الرافدين» من جمهورية العراق، و«وسام الأرز» من الجمھوریة اللبنانية عام 1985، بالإضافة إلى درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم السیاسیة من «الجامعة الإسلامية العالمية» في مالیزیا عام 2001.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً