جامعة الإمارات تستعرض سبل تعزيز مهارات خريجي القانون

جامعة الإمارات تستعرض سبل تعزيز مهارات خريجي القانون







أكد خبراء وأكاديميون في القانون أهمية تعزيز مهارات وخبرات وكفاءات خريجي كليات القانون الراغبين في ممارسة مهنة المحاماة في ظل التحديات المستقبلية لمهنة المحاماة وفي ظل الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي، مشيرين إلى أن حقول الخدمات القانونية أضحت تتجاوز حدود الترافع والتقاضي إلى آفاق أوسع.

أكد خبراء وأكاديميون في القانون أهمية تعزيز مهارات وخبرات وكفاءات خريجي كليات القانون الراغبين في ممارسة مهنة المحاماة في ظل التحديات المستقبلية لمهنة المحاماة وفي ظل الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي، مشيرين إلى أن حقول الخدمات القانونية أضحت تتجاوز حدود الترافع والتقاضي إلى آفاق أوسع.

جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدت في كلية القانون بجامعة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع عدد من مكاتب المحاماة، بعنوان «معطيات عملية لتطوير مهنة المحاماة»، أدارها الدكتور أحمد الضليع، أستاذ القانون التجاري المشارك، وقدمها المستشار عصام التميمي المؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة التميمي ومشاركوه للمحاماة والاستشارات القانونية، وحضرها عدد من المحامين والمستشارين القانونيين، وأعضاء هيئة التدريس، وطلبة الكلية. وأشار الدكتور أحمد الزعابي إلى أنه في ظل التطورات السريعة التي يشهدها العالم في المجال التقني والذكاء الاصطناعي، واستجابة للتداعيات التي فرضتها جائحة «كوفيد 19»، جاءت ورشة العمل الافتراضية لمناقشة هذه المحاور مستشرفة مستقبل مهنة المحاماة في ظل هذه الظروف، إلى جانب التركيز على المهارات اللازمة لخريجي كلية القانون الراغبين في ممارسة مهنة المحاماة. واستعرض المستشار عصام التميمي خلال ورشة العمل التحديات المستقبلية لمهنة المحاماة في ظل الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً