طلاب الجامعات الوطنية والخاصة يشاركون في «مستقبل الإمارات»

طلاب الجامعات الوطنية والخاصة يشاركون في «مستقبل الإمارات»







أطلقت الجامعات الوطنية والخاصة في الدولة مبادرة «تخيّل مستقبل دولة الإمارات 2071»، لإشراك طلاب الجامعات في وضع الأفكار والمقترحات لتصميم مستقبل دولتهم ومجتمعهم، ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بإشراك أفراد المجتمع في عملية البناء والتطوير والاستعداد للمستقبل ضمن مشروع تصميم الخمسين عاماً…

ff-og-image-inserted

ضمن مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة

أطلقت الجامعات الوطنية والخاصة في الدولة مبادرة «تخيّل مستقبل دولة الإمارات 2071»، لإشراك طلاب الجامعات في وضع الأفكار والمقترحات لتصميم مستقبل دولتهم ومجتمعهم، ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بإشراك أفراد المجتمع في عملية البناء والتطوير والاستعداد للمستقبل ضمن مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة.

وتهدف المبادرة إلى تعزيز مشاركة طلاب الجامعات والكليات والمعاهد الأكاديمية الفنية والتخصصية في تصميم المستقبل، من خلال مقترحاتهم وأفكارهم التطويرية التي تتجسد في عمل فني أو مقطع فيديو يشرح تطلعاتهم المستقبلية في مختلف التخصصات الإنسانية والاجتماعية والطبية والصحية والعلمية والهندسية والتكنولوجية، بما يعود بالنفع عليهم ويسهم في تعزيز مسيرة التنمية في الدولة وصولاً لتحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071.

وتركز المبادرة على توظيف مهارات طلاب الجامعات وقدراتهم النوعية المبتكرة في تصميم المسيرة التنموية الشاملة للدولة عبر منصة معرفية تتيح لهم تبادل الخبرات والتجارب والأفكار والرؤى، لتخيّل مستقبل دولتهم ومجتمعهم الذي يطمحون إليه، والتعبير عنها في أعمال فنية إبداعية ومشاركتها عبر الموقع الإلكتروني الخاص بمنصة تصميم الخمسين التي أطلقها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس لجنة الاستعداد للخمسين، لاستقبال أفكار وتصاميم أفراد المجتمع عبر موقعها الإلكتروني (www.UAEnext50.ae).

وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان نائب رئيس مجلس أمناء جامعة عجمان، أن الجامعة تتشرف بالمشاركة في المبادرة الوطنية التي أطلقتها لجنة الاستعداد للخمسين، استجابةً لتوجيهات القيادة الداعمة لإشراك أفراد المجتمع بكل فئاته في عملية البناء والتطوير والاستعداد للمستقبل ضمن مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة.

وأفادت وزيرة الثقافة والشباب رئيس جامعة زايد، نورة بنت محمد الكعبي، بأن المبادرة تمثل فرصة مهمة لتوظيف مهاراتهم ومواهبهم في تصميم المبادرات المبتكرة التي تسهم في تطوير الدولة تنافسيتها ومكانتها عالمياً في الخمسين عاماً المقبلة، متابعة أن «شباب اليوم هم بذرة التطوير لمستقبل أفضل، وتصوراتهم اليوم هي ما سيعايشونه غداً، والمبادرة دليل على ثقة وإيمان قيادة الإمارات بطاقات الشباب في التخطيط للمستقبل والمساهمة في صناعته والعبور معاً إلى مرحلة ما بعد الخمسين».

وقال وزير الموارد البشرية والتوطين رئيس مجمع كليات التقنية العليا، ناصر بن ثاني الهاملي، إن الدولة وهي تستعد للمئوية في 2071، تقدم نموذجاً رائداً عالمياً في استشراف المستقبل والاستعداد له وتوفير حياة أفضل لأجيال الغد، مضيفاً أن هذه الرؤية الوطنية الثاقبة تعكس نهج القيادة التي تؤمن بقدرات أفراد المجتمع ودورهم المحوري في التنمية والتطور، وترتكز جهود الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة على العمل بروح الفريق وسط حراك مجتمعي كبير تتشارك فيه جميع فئات المجتمع والمؤسسات لوضع الأفكار والطاقات والإبداعات التي ترسم ملامح مرحلة جديدة مقبلة.

من جهته، أكد وزير دولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، زكي أنور نسيبة، أهمية تصميم الخمسين عاماً المقبلة، ودور طلاب الجامعات في تخيل مستقبل دور الإمارات 2071 في مشروع تصميم الخمسين، من خلال توظيف طاقاتهم وإبداعاتهم باعتبارهم القوة المحركة للتقدم في شتى المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية.

وتابع أن جامعة الإمارات تسعى جاهدة لأن يكون طلبتها نموذجاً يحتذى به في التميز من خلال دعمهم، ليصبحوا مبدعين ورواداً للمستقبل، يسهمون في وضع تصور لمنظومة التعليم العالي وبيئة الجامعات التي ستكون عليها خلال الخمسين عاماً المقبلة، وتطويرها لتكون الأسرع والأكثر مرونة وقدرة على التكيف مع متغيرات المستقبل.

وذكر مدير جامعة الشارقة وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، الدكتور حميد مجول النعيمي، أن مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة يمثل مشروعاً استثنائياً، يهدف لتحقيق طموحات وطنية ذات آفاق حضارية.

وأوضح أن جامعة الشارقة حريصة على المشاركة في مبادرة «تخيل مستقبل الإمارات 2071»، وحث الطلاب على المساهمة في مبادرات التصميم المجتمعي للخمسين عاماً المقبلة، والهيئات الأكاديمية والإدارية والخريجين في مختلف التخصصات.

من ناحيته أكد رئيس مجلس إدارة جامعة أبوظبي، الدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري، أن قيادة دولة الإمارات سباقة في استشراف المستقبل، ودفع مسيرة النهضة الحضارية في جميع المجالات، ومع عام الاستعداد للخمسين تأتي مشاركة جامعة أبوظبي في المبادرة من خلال وضع استراتيجية أكاديمية تتضمن رؤية مستقبلية للتخصصات العلمية التي تطرحها الجامعة خلال الخمسين عاماً المقبلة، بالتركيز على عدد من التخصصات المرتبطة بالثورة الصناعية الرابعة.

وقال رئيس الجامعة الأميركية في دبي، الدكتور ديفيد شميدت، إن شباب الإمارات هم المستقبل، وتمكينهم بالعلم والمعرفة والمهارات اللازمة للنجاح يضمن استمرار وتعزيز مسيرة التقدم والنمو لدولة الإمارات، مشيراً إلى أن الجامعة في دبي تتشرف بالمشاركة مع جميع قطاعات المجتمع في مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة، نظراً لأهمية المبادرة في التخطيط لمستقبل الأجيال المقبلة، وذلك من خلال الأفكار التي يتم طرحها بكل جدية لتحقيق أهداف المشروع.

منظومة تعليمية متطورة

تمتلك الدولة منظومة تعليمية متطورة تحتضن أكثر من 120 جامعة وكلية ومعهداً أكاديمياً وطنياً، ونخبة من الجامعات العالمية العريقة التي تقدم أكثر من 1221 برنامجاً تعليمياً معتمداً، يتخرج فيها سنوياً أكثر من 27 ألف طالب من 200 جنسية، يرفدون سوق العمل الإماراتي بمهارات وتخصصات جديدة تسهم في عملية صنع المستقبل.

وحققت الجامعات الإماراتية مراكز متقدمة في التقارير والمؤشرات العالمية، عبر تطوير برامجها الأكاديمية بما يضمن مواكبة التقدم العلمي، وتعزيز معرفة طلاب الجامعات بأهمية مشاركتهم في المجتمع العلمي والمعرفي، ليسهموا في رفع جاهزية الدولة للمستقبل وتعزيز تنافسيتها العالمية.


المبادرة توظف مهارات طلاب الجامعات وقدراتهم في تصميم المسيرة التنموية الشاملة للدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً